أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

مصر وبلاد الحرمين والجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6716
نقاط : 13128
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: مصر وبلاد الحرمين والجنة   الإثنين سبتمبر 02, 2013 1:57 pm

مصر ومكة المكرمة‏..‏ والجنة

د‏.‏أسامة السيد الأزهرى

للقرآن الكريم حديث عجيب عن البقاع والأماكن الموصوفة بالأمان‏,‏ تدبرت كتاب الله تعالي‏,‏ وذهني مشغول بهذه القضية‏,‏ فلفتت نظري هذه الظاهرة القرآنية العجيبة‏,‏ وهي أن الله تعالي وصف ثلاثة أماكن محددة بأنها بقاع أمان

وأن أهلها آمنون, مع موضع رابع يبين الله تعالي فيه عاقبة من تمرد علي ذلك الأمان,
وسعي في إفساده, أما الموضع الأول فهو الجنة, وهي دار الأمان الأعظم, حيث
قال الله تعاليSad إن المتقين في جنات وعيون45 ادخلوها بسلام آمنين46)( سورة الحجر).

فبين سبحانه أن أهلها في أمان مطلق, وأنهم في رعاية الله أبدا, وأنهم في نعيم مقيم, فكانت الجنة أعظم دار للأمان, لا يطرأ علي أهلها قط أي شيء مما ينغص ذلك الأمان, لأنها دار سعادة الأبد,

ثم لفت الله تعالي الأنظار إلي أعظم أسباب ذلك الأمان,
وهو قوله تعالي في الآية التي بعدها مباشرةSad ونزعنا ما في صدورهم من غل). مما نفهم منه أن أهم عوامل الأمان هو إزالة الأحقاد, وتصفية بواعث الغل والشحناء من الصدور, فلا أمان للمجتمعات مع وجود بواعث الكراهية والغل, وأما الموضع الثاني فهو الحرم الشريف ومكة المكرمة, حيث قال الله تعاليSad لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين)( سورة الفتح, الآية27).
مع قوله تعاليSad أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم)( سورة العنكبوت, الآية67).

فبين سبحانه هنا أن حرمه الشريف, هو الموضع القدسي الآمن, وهو قبلة المسلمين, وهو الذي تهوي إليه القلوب تعلقا بما فيه من الآيات والمناسك, ولما أن كان هو الموضع المقصود للحج من ملايين المسلمين, فلقد أعلمهم الله تعالي بأنه جعل تأمينه واجبا محتما, وأنهم ينزلون فيه ضيوفا للرحمن, ويرجعون بزاد روحي وإيماني جليل, وأما الموضع الثالث فهو مصر العظيمة, حيث قال الله تعالي( فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين)( سورة يوسف, الآية99).

حيث أجري الله تعالي علي لسان نبي الله, ابن نبي الله, ابن نبي الله, ابن نبي الله: يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم هذه الحلية والضمانة والمكرمة لمصر, وكلام أنبياء الله وحي,

وقد سجله الله تعالي في الوحي الأعظم, في القرآن الكريم, حتي تبقي هذه المكرمة علي وجه الأمان, شاهدا مرفوعا لمصر, بأنها ثالث ثلاثة مع الجنة ومكة, من بقاع الآمان والحفظ والرعاية, وهذا شأن جليل, يفتخر به كل مصري أصيل, ويعلم قيمة هذه الأرض المصرية الطيبة المباركة, التي نشأ فيها, ونزل بها, أنبياء الله تعالي, سيدنا إدريس, وسيدنا إبراهيم, وسيدنا يوسف, وسيدنا يعقوب, وسيدنا موسي, وسيدنا هارون, وسيدنا عيسي, وسيدتنا الصديقة مريم, ونزل فيها الصحابة والتابعون, وأهل البيت النبوي الكريم, والعلماء الكبار من مشارق الأرض ومغاربها,

ولم تزل أرض العلم والحكمة والحضارة, وهي بلد الأزهر الشريف, وسوف تبقي بإذن الله تعالي دار الأمان والحفظ, وبعد الكلام عن تلك المواضع الثلاثة المكرمة, فإنه يتبقي موضع رابع, وصفه الله تعالي بالأمان, ثم وصف سبحانه كيف فعل بمن تمرد علي ذلك الأمان وأفسده, فقال سبحانه: ( وجعلنا بينهم وبين القري التي باركنا فيها قري ظاهرة وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي وأياما آمنين)( سورة سبأ, الآية18). فهذا موضع رزق الله تعالي أهله الأمان, فماذا كان من أهلها,( فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور)( سورة سبأ, الآية19).

فبين سبحانه أنهم لما رفضوا ذلك الأمان, تشتت شملهم, وطواهم التاريخ والنسيان, وصاروا أحاديث تتناقلها الأجيال بعد زوالهم, فليحذر كل إنسان كريم علي أرض مصر, من سائر الطوائف والتيارات والتوجهات, من أبناء الشعب المصري الكريم, من أن يخرق الأمان أو يستهين به, أو أن يجر ضررا لنفسه ولوطنه, أو أن يسعي في هذه البلاد بالفساد, وهو ما لا نرجوه ولا نحبه ولا نرضاه, لأي إنسان علي أرض مصر الطاهرة, والخلاصة أن مصر لها شأن عظيم, ولها عناية ربانية كريمة, ظهر أثرها في تاريخها وحضارتها, والتاريخ خير شاهد علي ذلك, ويبقي الحاضر والمستقبل أمانة بأيدينا, ونسأل الله تعالي أن يعيننا جميعا علي ذلك.

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: بطاش .. فيـ رحابـ الإسلامـ-

Google