أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

مانشيتات صحفية ليوم 4 يوليو 2013

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مراقبة عامة
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2893
نقاط : 4978
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 61

مُساهمةموضوع: مانشيتات صحفية ليوم 4 يوليو 2013   الخميس يوليو 04, 2013 2:58 am

"صحافة القاهرة": عزل الرئيس بالشرعية الثورية.. القضاء الأعلى يوافق على عودة عبد المجيد محمود إلى منصب النائب العام.. الداخلية للشعب: نقف إلى جواركم لحمايتكم مع قواتنا المسلحة
الخميس، 4 يوليو 2013 - 02:05

صحافة القاهرة اليوم
كتب سمير حسنى وأيمن رمضان وعبد الوهاب الجندى وأحمد عبد الرحمن


مرسى رفض السفر خارج مصر، وزير الإعلام "أشوف وشكم بخير"، النيابة تطلب تحريات "الأمن الوطنى" حول ضلوع بديع والشاطر فى قتل متظاهرى المقطم، كان هذا أبرز ما تناولته صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الخميس.



وافق مجلس القضاء الأعلى برئاسة المستشار حامد عبد الله، رئيس محكمة النقض ورئيس المجلس، على عودة المستشار عبد المجيد محمود إلى منصبه كنائب عام، وذلك فى ضوء الحكم الصادر لصالحه من محكمة النقض التى أيدت أمس، الأربعاء، حكم محكمة الاستئناف العالى ببطلان القرار الجمهورى بإقالته وتعيين المستشار طلعت عبد الله بدلاً منه.

أصدرت وزارة الداخلية بياناً أمس أكدت فيه التزامها الوطنى الكامل لتحقيق أمن وأمان الشعب المصرى، مشيرة إلى مواصلة تنفيذ كل المهام الأمنية المكلفين بها، وتحمل مسئوليتها لحماية أبناء الوطن الغالى والتصدى الحاسم لكل صور الخروج عن السلمية أو انتهاج العنف.

◄تمرد تنعى أول شهيد لها واستقالة محافظ الجيزة احتجاجا على العنف.. وإقالة مدير أمن الجيزة
◄وزراء حكومة قنديل فى حماية أطقم الحراسة خوفا من المتظاهرين
◄الاتحاد الأوربى يدعو إلى ضبط النفس فى مصر
◄أهالى "شهداء الإرشاد": ربنا يورى مرسى يوم زى ما قهر قلبنا على أولادنا
◄القبض على 6 من حراس مرشد الإخوان لحيازتهم أسلحة



فى الساعة الثامنة من مساء أمس والجريدة ماثلة للطبع كان الاجتماع مازال منعقدا الذى دعت إليه القوات المسلحة، بدأ أعماله فى الساعة الثالثة والنصف ضم إلى جانب القيادات العسكرية كلا من الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والبابا تواضروس بابا الإسكندرية، والدكتور محمد البرادعى مفوضا من اتحاد قوى 30 يونيو، وثلاثة من أعضاء حركة تمرد، وعددا من الخبراء الدستوريين والقانونيين، وممثلين للأجهزة الأمنية، والدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، وجلال زمرة أمين عام الحزب.

ومن المنتظر بين لحظة وأخرى، ومن خلال مؤتمر صحفى موسع يحضره كل المشاركين فى الاجتماع، إعلان البيان الذى تم التوصل إليه والذى يتضمن عزل رئيس الجمهورية محمد مرسى العياط من منصبه، حقنا للدماء ونزولا على إرادة الشعب حسبما تضمن البيان، تعقب ذلك بيانات أخرى من كل من شيخ الأزهر، والبابا تواضروس فى نفس الاتجاه، بالتزامن مع بيانات من الحركات السياسية المختلفة، تؤيد بيان القوات المسلحة.

وكان الرئيس محمد مرسى قد استشاط غضبا فى التاسعة والنصف من مساء أمس الأول، حينما فوجئ بالمانشيت الرئيسى للأهرام يكشف عن سيناريو خريطة المستقبل للقوات المسلحة، فطلب على الفور تسجيل خطاب مرتجل للشعب يذيعه التليفزيون المصرى، وهو الخطاب الذى بدأ التليفزيون إذاعته فى الحادية عشرة و35 دقيقة مساء، واستمر 45 دقيقة.

وقد أثار هذا الخطاب حفيظة القوات المسلحة، التى اعتبرته تحديا صارخا، وإعلانا لمواجهة معها، ورد عليه الفريق أول عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع على الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بقوله: إنه أشرف لنا أن نموت من أن يروع الشعب المصرى، ونقسم بالله أن نفتدى مصر وشعبها بدمائنا ضد كل إرهابى أو متطرف أو جاهل.

وعلى الفور، اتخذت القوات المسلحة مجموعة من الإجراءات، أهمها نقل الرئيس من دار الحرس الجمهورى، حيث كان يقيم، والتحفظ عليه ومعه أسرته فى مكان غير معلوم، كما تم اتخاذ قرار شفهى بمنع كل قادة جماعة الإخوان المسلمين وعائلاتهم من السفر، وتم إبلاغ جميع المطارات والموانئ بالقرار، كما صدر قرار آخر بمنع طائرة الرئيس من التحرك أو الإقلاع، فى الوقت الذى تسلمت فيه إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة مبنى التليفزيون بماسبيرو لإدارته، وقد غادر صلاح عبدالمقصود وزير الإعلام المبنى نهائيا حاملا متعلقاته، كما تم وضع خطة تأمين كاملة لمدينة الإنتاج الإعلامى أيضا.

وكان الرئيس محمد مرسى قد رفض عرضا بمغادرة البلاد إلى اليمن أو قطر أو تركيا، أو إلى أى جهة أخرى يحددها، كما رفض إعلان التنحى بمحض إرادته، وهو الأمر الذى جعل القوات المسلحة تستعين بدستوريين وقانونيين لصياغة البيان، بالإضافة إلى كل من شيخ الأزهر والبابا، لضمان الدعم الدينى، والدكتور البرادعى كنائب عن القوى السياسية وثلاثة من أعضاء تمرد عن الشارع المصرى، وذلك حتى يخرج البيان معبرا عن الأطياف المختلفة، ومدعما بالأسانيد القانونية والدستورية، وبعد مرور ساعتين من الاجتماع - الذى استضافه مبنى عمليات القوات المسلحة - جاء عرض من جماعة الإخوان المسلمين، نقله أحد القادة إلى وزير الدفاع، بأن الجماعة توافق على تنحى الرئيس والابتعاد عن الحكم، إلا أنها تطلب مهلة يومين آخرين للتشاور وتنظيم نفسها، والاستعداد للوضع الجديد، إلا أن العرض وجد رفضا جماعيا، وتصميما على الاستمرار فى الإجراءات وإعلان البيان.

ومن المؤكد أن يتضمن البيان تكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة شئون البلاد، وتشكيل حكومة مؤقتة، وتعطيل العمل بالدستور، والإعلان عن موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية، فى إطار خريطة مستقبل تشرف عليها وتتعهد بها القوات المسلحة.

وقد شهدت الساعات الأولى من الصباح اتصالات مكثفة من الجيش بعدد من القوى والأحزاب السياسية والائتلافات الثورية، جاءت متزامنة مع إجراءات أمنية مشددة على الأرض، تضمنت اعتقال عدد من قادة جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، فى الوقت الذى تم فيه زيادة التأمين العسكرى لسيناء، وأنفاق مدينة رفح، وإرسال تهديد واضح لحركة حماس يحذر من محاولات العبث بأمن مصر.

وكانت معلومات قد أشارت إلى دخول نحو 50 سيارة بها نحو 150 شخصا من الجهاديين المعروفين بأصحاب الرايات السوداء بأسلحتهم قادمين من غزة إلى سيناء مساء أمس الأول، بالتزامن مع خطاب الرئيس محمد مرسى، وطافوا بسياراتهم مع نحو ثلاثة آلاف شخص شوارع المدينة قبل أن يتوجهوا إلى جبل الحلال للانضمام إلى آخرين هناك.

وفى الوقت الذى أعلنت فيه جماعة الإخوان المسلمين أن خريطة المستقبل التى أعدتها القوات المسلحة تعد انقلابا عسكريا على الشرعية، قال مصدر عسكرى إنه تم الاستناد إلى الشرعية الثورية فى كل هذه الإجراءات، التى استهدفت بالدرجة الأولى حقن الدماء، وتحقيق إرادة الشعب.

ومن جهة أخرى، أجرت القوات المسلحة طوال نهار أمس اتصالات مكثفة بعدد من العواصم الأجنبية والعربية لشرح الموقف بالتفصيل، لضمان التأييد والدعم للتطورات الجديدة، حتى لا يؤخذ الأمر على أنه انقلاب على الشرعية، وذلك بالتزامن مع اتصالات أخرى بسفارات هذه الدول بالقاهرة، وعلم الأهرام أن هناك عواصم عربية ساعدت على نقل وجهة النظر المصرية أيضا إلى العواصم العالمية الكبرى.

◄كواليس الساعات الأخيرة فى حكم مرسى
◄الرئيس استشاط غضبا بعد قراءة مانشيت الأهرام وقرر توجيه خطاب إلى الشعب
◄رفض عرضا بمغادرة البلاد إلى تركيا أو قطر أو أى جهة يحددها
◄خارطة المستقبل تعزل الرئيس وتكلف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة شئون البلاد وتشكيل حكومة مؤقتة
◄القوات المسلحة استعانت بدستوريين وسياسيين وشيخ الأزهر والبابا ورئيس حزب النور وثلاثة من تمرد
◄فى اللحظات الأخيرة طلب الإخوان مهلة يومين آخرين ولم يجدوا ردا من القيادة العسكرية
◄التحفظ على الرئيس وأسرته فى مكان غير معلوم بعد نقله من الحرس الجمهورى
◄الجيش يتسلم مبنى التليفزيون ويؤمّن مدينة الإنتاج الإعلامى والميادين والمنشآت الحيوية
◄تحذير شديد إلى منظمة حماس من التدخل فى شئون مصر ورقابة على حركة الأنفاق
◄اتصالات بالعواصم العالمية لإطلاعها على حقيقة الأوضاع لضمان التأييد والدعم
◄توجيهات شفهية للمطارات والموانئ بمنع قادة الإخوان من السفر واعتقال عدد من أعضاء الجماعة



كشفت مصادر لـ"الأخبار" أن الدكتور مرسى رفض عرضًا للسفر خارج مصر مع أسرته سواء إلى اليمن أو أى دولة عربية يختارها، وأكدت مصادر رفيعة المستوى أنه تم إصدار تعليمات إلى جميع المطارات والموانئ بمنع سفر قيادات جماعة الإخوان إلا بعد إخطار جهات سيادية بالدولة.

غادر وزير الإعلام صلاح عبد المقصود الثالثة بعد ظهر أمس مكتبه بمبنى ماسبيرو وبهدوء بعد أن ودع العاملين وقال لهم "أشوف وشكم بخير"، هذا ولم تتأثر حركة العمل بالمبنى بمغادرة الوزير واستمرت الخريطة دون اضطراب.

◄مصر ترسم خطوات ما بعد الرحيل
◄اختفاء قنديل فى ظروف غامضة
◄مصر تعود لأحضان المصريين



خاطبت نيابة جنوب القاهرة الكلية برئاسة المستشار تامر العربى أمس جهاز الأمن الوطنى لتقديم تحرياته بشأن ضلوع كل من محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين ونائبه الأول خيرت الشاطر وعدد من قيادات الجماعة فى تحريض أعضاء الجماعة على قتل 11 متظاهرا أمام مكتب الإرشاد بالمقطم أثناء تظاهرات 30 يونيو المطالبة برحيل الرئيس محمد مرسى، جاء القرار بعد الاستماع إلى أهالى الضحايا فى أحداث الإرشاد وبعد أن أثبتت التقارير الطبية للضحايا وفاتهم إثر قنصهم بالرصاص الحى من أعلى المقر الرئيسى للجماعة.

قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن الحملة التى تقوم بها القوات المسلحة المصرية على الحدود مع قطاع غزة لا تعد خرقا للنشاط المسموح له القيام به فى إطار معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، ومضت هذه المصادر قائلة، فى تصريح لإذاعة "صوت إسرائيل"، أمس أن مصر أحاطت إسرائيل علما بتفاصيل الحملة وخلافا لما نشر فى بعض وسائل الإعلام، فإن حجم القوات المصرية المشاركة فى الحملة لا يتجاوز الوارد فى معاهدة السلام.

◄قنديل فى منزله.. والعاملون فى مجلس الوزراء: سنحتجزك إذا دخلت مقر الحكومة
◄البابا يلغى عظته الأسبوعية ويصلى من أجل سلامة المواطنين
◄دار الإفتاء تحرم إراقة الدماء
◄مصادر: أمريكا لوحت بورقة المساعدات العسكرية من أجل بقاء مرسى رئيساً شرفياً



اضف الى جوجل+



توقيع: ماما هنا

 
                  
منتديات محمد جلال التعليمية



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / ماما هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mohamedgalal.org/
صفحة 1 من اصل 1

Google