أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مراقبة عامة
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2891
نقاط : 4976
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 61

مُساهمةموضوع: طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 10:11 am

طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟

إن السلام الداخلي هو الشيء الأكثر قيمة الذي علينا السعي نحوه، فلا أحد يمكنه إعطاؤنا سلام أنفسنا، وفي الوقت نفسه تعتبر أفكارنا فقط هي من يحرمنا من ذلك السلام :

إن السلام الداخلي هو الشيء الأكثر قيمة الذي علينا السعي نحوه، فلا أحد يمكنه إعطاؤنا سلام أنفسنا وفي الوقت نفسه تعتبر أفكارنا فقط التي تحرمنا من ذلك السلام.

ولمحاولة السلام الداخلي علينا آلا نتراجع ونمكث في كهف بداخل جبال الهيمالايا، ولكن يمكننا خوضه في الوقت الراهن، فمن أهم المعايير تقيم أهمية السلام الداخلي، حيث إنه لو تم ذلك حقا فسنعمل جاهدين لجعله حقيقة
واقعية.

وفيما يلي بعض من الاقتراحات لجلب المزيد من السلام الداخلي إلى أنفسنا:

1- الاختيار بعناية أين نقضي أوقاتنا:
إذا كنت مدمنا للأخبار وقضاء ساعة يوميا لقراءة الصحف فإن ذهنك سيتأثر لا شك بالسلبية التي تراها حولك، وصحيح أنه بإمكانك فصل نفسك عن تلك السلبية، وعمليا سيكون الوضع أفضل في حالة عدم قضاء العديد من الساعات مهتما بمشاكل العالم والآخرين.
وإذا كان لديك 15 دقيقة مثلا وقتا شاغرا، فلا تنجذب تلقائيا إلى شاشة التليفزيون أو تصفح الإنترنت ولكن انتهز الفرصة لفعل شيئ إيجابي.
فالمشكلة أن العقل يشعر بعدم الأمان حتى ينشغل بشيئ ما، ولكن في الحقيقة عند حصولنا على بال ونفس هادئين قليلا فسنعمل على خلق شعور بالسعادة والسلام الداخلي.

2-
التحكم في الأفكار:
ها هي أفكارنا التي تحدد حالتنا المزاجية، وإذا قمنا دائما بامتصاص الأفكار السلبية والهدامة سيبقى السلام الداخلي أمرا مستحيل تحقيقه.
وعلى أي حال علينا تجنب التعرض للأفكار السلبية، وهذا يحتاج إلى تدريب وممارسة حتى يصبح عادة وسلوكا.

3- تبسيط حياتنا:
إن أعباء الحياة ومتطلباتها تشعرنا بالمزيد من الضغوط وأن ليس لدينا وقت لإنجاز كافة مهامنا، ومن ثم جاءت الحاجة لتقليص تلك المتطلبات الخارجية.
خذ وقتا كافيا لتبسيط حياتك وهناك المزيد من الأشياء التي يمكنك العيش بدونها ومن ثم إبعادها خارج جدول أعمالك.

4- قضاء الأوقات في زراعة السلام الداخلي:
فكل يوم نقضي ما يقرب من 8 ساعات في الحصول على الأموال، ألا يوجد 15 دقيقة فقط لزراعة السلام الداخلي؟
لا يهم كم ربحنا من الأموال فإنها لن تعمل على جلب سلام أنفسنا واستقرارها، ولكن مع 15 دقيقة من تمارين التأمل والاسترخاء يصبح ذلك ممكنا.

5- تجاهل النقد والتملق:
إذا اعتمدنا على آراء ومدح الآخرين لن نصل أبدا إلى السلام الداخلي، فالنقد والتملق هما وجهان لعملة واحدة وكلاهما تعبير لحكم الآخرين.
ومع ذلك ينبغي عدم السماح لأنفسنا بالتأثر بكلاهما، وأن نتعلم كيفية الثقة بأنفسنا دون مبالغة كي لا يتحول الأمر إلى غرور أو تباهي.

6- النشاط بإفراط:
إن السلام الداخلي لا يعني أن نعيش حياة الناسك، ولكن يمكن الشعور به وسط حفنة من النشاط والحيوية.

7- تجنب نقد الآخرين:
إذا أردنا السلام الداخلي فعلينا الشعور أن سلام أنفسنا يعتمد على احترام مشاعر الآخرين، وأن شعورنا باللا مبالاة تجاه أحاسيس الغير يجعل من المستحيل تحقيق سلامنا الداخلي.


اضف الى جوجل+



توقيع: ماما هنا

 
                  
منتديات محمد جلال التعليمية



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / ماما هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mohamedgalal.org/
موضوعات منتدى شباب بطاش

طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6696
نقاط : 13106
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 11:42 am



يتحدث وين دير في كتابه عن أهم النصائح التي يعتبرها أسرارا للنجاح وينصح باتباعها إذا ما أردنا تحقيق أمنياتنا. والنجاح كما نفهمه من الكتاب ينطبق على كل مستويات حياتنا المعنوية والمادية، فهناك قانون كوني متكامل يحكم كل شيء في الوجود، والنجاح أو السلام هي تعبيرات متنوعة تعبر عن تناغم مع أنفسنا ومع الآخرين ومع الأهداف التي نسعى لتحقيقها انطلاقا من الوعي العميق بأنفسنا ككائنات لها إمكانات رائعة لكننا نهدرها إذا لم نعرف قيمتها، وإذا استنزفناها في صراعات لا جدوى منها. كيف نخرج من دائرة الصراع والإهدار وننطلق إلى تحقيق كل ما نريد من خير وجمال وعطاء فنحقق السلام والنجاح؟ هذا ما يقدمه لنا الكاتب من خلال عشرة مبادئ أساسية.

المبدأ الأول: أن يكون عقلك متفتحا لكل شئ وأن لا يرتبط بجمود بأي شئ
يلفت الكاتب انتباهنا إلى أن العقل المتفتح هو وراء كل جديد في حياة البشرية. فبالنظر حولنا نكتشف كم الاختراعات والأجهزة والأشياء التي ننعم بها في عالمنا المعاصر التي لولا العقول المتفتحة الغير جامدة لمن سبقونا لما وصلت إلينا واستطعنا اليوم الاستمتاع بها ولما حققت الإنسانية أي خطوة نحو التقدم والمدنية . ثم يُفسر لنا وين دير ما المقصود بالشق الثاني من هذه الفقرة وهو الذي ينص علي أن يكون عقلك غير مرتبط بجمود بأي شئ فيقول أن معظم المشاكل التي تظهر في حياة الأفراد فيما يخص علاقاتهم ببعض تنجم عن التشدد والارتباط برؤية معينة مُتحجرة لشكل العلاقة مما يخلق المشاكل العديدة التي لا حصر لها والتي تقضي بالطبع علي السلام الداخلي وينشغل بها الفرد صباحاً ومساءً وبذلك يبتعد عن النجاح وينسى أن له رسالة في الحياة وأنه يجب أن يسعى إليها بكل طاقته . ويضيف واين دير إذا نجحت في الابتعاد عن الارتباط المتجمد في علاقاتك مع الآخرين فتقول للآخر : أنا لست مرتبطا بك بتجمد بل إنني سوف أساندك لكي تتحرر من أي قيود تمنعك من الانطلاق نحو تحقيق ذاتك تكون بذلك قد تحررت من مصدر هائل للمشاكل اليومية التي تتسبب في تشتيت أفكارنا وتمنعنا من النجاح وتحقيق أحلامنا .

المبدأ الثاني : فاقد الشيء لا يعطيه
أي أنت لا تستطيع إعطاء شيء لا تملكه كيف أستطيع إعطاءك برتقالا إذا كنت لا أملك برتقالا . إذا كان قلبك يخلو من الحب فأنت بالتالي لا تستطيع التعبير عن الحب للآخرين . وقانون الجاذبية يشير إلي أننا نعيد إعطاء العالم ما نجتذبه من العالم . وقد قابَلَت سيدة واين داير وقالت له : إنني أجتذب النقص في الرزق وعدم الوفرة . وهي نفس الشكوى الصادرة عن معظم ما يقابلونه . فقال لها : ألم تكن رسالتك اليومية بأفكارك للكون كله هي : إن حياتي كلها هي معاناة من نقص في الرزق وعدم الوفرة والاحتياج الدائم ، أي أنت مؤمنة بذلك أنت فقط تجتذبين إلي حياتك ما تؤمنين بأنك ستحصلين عليه. ما تؤمنين به يظهر في حياتك. يجب أن تتأكدي أنه إذا كانت رسالتك اليومية للكون كله أنا في احتياج … أنا في احتياج .. أنا في احتياج … فان الاستجابة ستكون : الاحتياج الدائم لك .. الاحتياج الدائم لكي .. لأن هذا هو ما تؤمنين به. أما إذا عملت علي تغيير رؤيتك بالكامل وتساءلت: كيف أستطيع العطاء .. كيف أستطيع العطاء .. أو كيف أستطيع خدمة الآخرين أو ما الذي أستطيع تقديمه للآخرين … تكون الاستجابة الإلهية الفورية لعطائك للآخرين كالآتي : كل العطاء لك .. كل العطاء والخير لك .

المبدأ الثالث : لا نستطيع تبرير أي أحقاد ( أو كراهية )
ويقول واين داير مهما ظهرت مشاعر الحقد والكراهية من الآخرين تجاهك ومهما تعددت ومهما تنوعت أشكالها . إذا ظللت تفكر في كل المواقف الصعبة والظلم الموجه من الآخرين تجاهك فأنها لن تضر أحدا في النهاية سواك.لا أحد يموت من لدغه الثعبان – اللدغة هي لدغة فقط ولكنه السم الذي يجري في عروقك هو الذي يقتلك في النهاية والأفكار التي تنم عن الكراهية هي السم الذي تسمح بانتشاره في جسدك وهو الذي سيقضي عليك في النهاية . ولكي تتلخص من انتشار هذا السم في جسدك يجب أن تبدأ بالخطوة الأولى كما ذكرها عمر الخيام في الرباعيات وهي الامتناع عن لوم الآخرين . فلنفترض أنك تري أن علاقاتك سيئة مع من حولك وأن حياتك كلها مثيره للشفقة . يجب أن تأخذ تلك الخطوة الأولي وأن تعترف قائلا : كل هذا حدث لي لأن اللوم يقع عليَّ وحدي . أنا المسئول عما يحدث لي . أنا لا ألوم أو أكره أحدا . أنا المسئول الأول والأخير عما يحدث في حياتي .
وينقل واين داير ما ذكره باتانجلي منذ أكثر من ألفي عام في كتابه باتانجلي سوتراز عندما قال : إذا امتنعت تماما عن أي أفكار سلبية تجاه الآخرين كالغضب واللوم أو تمني الأذى لهم فإن كل مخلوقات الله تتمنع عن إيذائك ويُصبح كيانك أهلا لتقبل النفحات الإلهية ويقول واين داير: أعرف تماما أن العالم ملئ بهؤلاء الأشرار الذين يسعون دائما إلي الأذى والضرر لمن حولهم ولكن إذا ظللنا نلومهم فان تغير الأحوال سيتوقف علي مدي اعترافهم بما فعلوا ونضطر إلي انتظارهم إلي أن يفعلوا ذلك ، أما إذا امتنعنا تماما عن لوم الآخرين نكون نحن قد أصبحنا المسئولين عن حياتنا ونستطيع تحويل مجراها نحو النجاح فوراً لأن في تلك الحالة لسان حالنا يقول : مهما حدث في حياتي فأنا ملتزم بالامتناع عن الأفكار التي تنم عن الأذى تجاه الآخرين . وسوف أجاهد مع نفسي لكي املأ قلبي بالحب تجاه كل من حولي.
ويضيف واين داير: عندما تفعل ذلك وتتحول كل أفكارك إلى أفكار إيحابية مشبعة بالحب تجاه من حولك تكون استجابة الكون كله تجاهك بنفس الطريقة بأسرع مما تتصور . وتبدأ في اجتذاب كل ما يُدخِل السعادة إلي قلبك ، وتتحقق أمنياتك واحدة تلو الأخرى .

المبدأ الرابع : لا تموت وموسيقاك لا تزال بداخلك
يقول وين داير يجب أن تنصت إلي موسيقاك الداخلية ثم تبدأ في التحرك في اتجاهها. كل فرد منا لديه موسيقي داخلية، أي آمال يريد تحقيقها ولكننا نحاف أن نبدأ في عزفها وتحقيقها .
ويضيف واين داير أن موسيقاه هو الداخلية هي تلك الكتب التي يكتبها واللقاءات والكلمات التي يلقيها علي جمهوره . وهذه نصيحة يوجهها إلي كل فرد : لا تصل إلى آخر يوم في حياتك دون أن تعزف موسيقاك الداخلية .


المبدأ الخامس : اكتشف أهميه الصمت
يقول واين داير عن أهميه الصمت أن كل شئ في الحياة المادية علي الأرض له وجهان الذكر والأنثى ، الشمال والجنوب ، الارتفاع والانخفاض ، ولكن يوجد شئ واحد فقط يخترق كل شئ بلطف وهو الطاقة الإلهية التي تصلنا بخالقنا والسارية في الكون كله . وأقوي سلاح لدي الإنسان علي كوكب الأرض هو أن يسعى إلي توسيع حالة الصلة مع هذه الطاقة التي تخترق كل شئ في الوجود . وهذا السلاح هو قدرة الإنسان علي الصمت .
وقد قيل أن صوت الصمت بين الألحان الموسيقية هو الصانع الخفي للموسيقي وقد قيل أيضا أن الفراغ بين القضبان هو الذي يُمسك السبع .
والصلاة هي محاولة لبلوغ حالة السكينة التي تسمح بالدخول في الصمت والوصول إلي حالة الصلة مع الخالق .

المبدأ السادس : التخلي عن تاريخنا الشخصي
يقول واين داير أنه تعلم أهمية هذا المبدأ من المفكر العظيم كارلوس كاستندا وهو ضرورة التخلي عن تاريخنا الشخصي. ويضيف أن كل واحد منا يتحرك في الحياة وهو يحمل حقيبة ثقيلة من الكراكيب والسماد والتي نطلق عليها اسم ماضينا وبداخلها وقائع كل إنسان أساء لنا وكل واقعة جارحة لمشاعرنا وكل جرح أصبنا به و ارتبطنا به ولا يزال يؤثر علينا بصورة سلبية . ومن حين لآخر يطيب لنا أن نمد يدنا بداخل حقيبتنا ونخرج السماد ذا الرائحة الكريهة ونلطخ أنفسنا به ثم نتعجب متسائلين يا ربي لماذا أصبحت رائحة حياتنا بهذا السوء أننا لا نفهم ماذا يحدث ونحزن علي حياتنا.
ويؤكد واين داير قائلا : تخلص تماما من هذه الحقيبة الكريهة أي تخلص من تاريخك الشخصي الذي يحتوي على كل الأحداث المسيئة إليك . اقبل هذا التاريخ وسلِّم بأنه قد حدث بأمر الله ثم ضعه خلفك أي القيه بعيداً عنك وأدمج نفسك في الآن أي في اللحظة الحالية ولا تنظر خلفك وسر إلي الأمام .

المبدأ السابع : أنت لا تستطيع حل مشكلة بنفس التفكير الذي خلقها أساسا
يقول واين داير إنه استوحي هذا المبدأ من البرت اينشتاين. ويقول: عندما تحدث مشكلة بينك وبين الآخرين وترغب في حلها يجب أن تغير طريقة تفكيرك عنها. أولا أعترف لنفسك أنك كنت مُخطئاً وهذا ليس شيئا صعبا أنه فقط يعني أنك تقول : لقد كنت مُخطئاً في بعض اختياراتي وتصرفاتي وأنا لا أنوي الاستمرار في عمل ذلك . ويجب إلا تشعر بتأنيب الضمير ولا يحتاج الأمر أن تُعلنه علي الآخرين بل فقط أعترف به لنفسك . واعرف أن السر في وجود أي علاقة جيدة يكمن في أن تحب وتقبل الآخر علي ما هو عليه لا أن تحبه علي الصورة التي ترغب أن يتحول إليها . ولا تسعي إلي تغيير الآخر فقط تعلم كيف تُغير أفكارك عن الآخر.

المبدأ الثامن : تعامل مع نفسك في الحياة كما لو كانت بالفعل قد حققت المكانة التي تسعي إليها
اعمل علي تذكرة نفسك بأنك قد حصلت بالفعل علي كل ما تحلم به . استخدم قدرتك علي التخيل علي أوسع نطاق ممكن بحيث تري نفسك وقد حصلت علي كل أحلامك دون لحظة واحدة من الشك أي بيقين كامل بأنك قد حققت أحلامك وتبدأ كل يوم في حياتك بحالة من الانشراح الكامل والتفاؤل والاستبشار. ويوضح هنا أن هذا ليس ضربا من ضروب أحلام اليقظة ولكنه يقين من جانب الإنسان بأن وضع أساس سليم، والقيام بالعمل الجاد والمخلص لابد وأن ينتج عنه بناء حقيقي جاء ثمرة للتناغم مع القوانين الكونية الفاعلة.

المبدأ التاسع : يجب أن تعمل على تفعيل الجانب المقدس في وجودك واعلم أنك موصول بخالقك
يقول الكاتب: لذلك لا ترفض تلك الأفكار الصادرة من القلب قائلا: إنها فقط أفكاري البسيطة التي لا تستحق الاعتبار .. لا تفعل ذلك لأنك لست كائنا وحيدا بل أنت في حالة صلة دائمة مع خالقك بما فيك من روح الله، وبقدر حرصك على إقامة هذه الصلة كما في المبدأ الخامس.

المبدأ العاشر : الحكمة الحقيقة هي أن تتعلم كيف تتفادى كل الأفكار التي تُضعِفُك
يقول وين داير إن الأفكار التي يكون مصدرها الخوف والقلق لابد وأن تضعفك في النهاية. وعندما تطرأ عليك مثل هذه الأفكار امتنع عنها فوراً وذَكِّر نفسك بأنك كائن في صلة دائمة بخالقه . وتذكّر دائما أن ما يظهر في حياتك ويتسع هو ما تفكر به كثيراً.

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com
موضوعات منتدى شباب بطاش

طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مشرفة المنتدى
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2840
نقاط : 5510
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: طرق بسيطة لإستعادة السلام الداخلي إلى أنفسنا ..؟؟   الخميس أكتوبر 18, 2012 4:17 pm

ماما هناء
اللهم يجعل كل ايامك وحياتك
سلام وامان
بجد موضوع راقي جدا
جزاكي الله خير

اضف الى جوجل+



توقيع: جردينيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صفحة 1 من اصل 1

Google