أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

نبى وصحابى وفيلسوف ومواطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6716
نقاط : 13128
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: نبى وصحابى وفيلسوف ومواطن   السبت يونيو 02, 2012 3:34 pm

نبى وصحابى وفيلسوف ومواطن
نركز مع بعضينا شوية، ويا ريت تكون شربت قهوتك قبل ما تقرأ هذا المقال.

كتب الأستاذ عباس العقاد ذات مرة محاولا التفرقة بين بعض مواقف الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، وعمر بن الخطاب (رضى الله عنه وأرضاه). واستعان بموقف كان فيه الأسود بن سريع ينشد الرسول، صلى الله عليه وسلم، المديح من الشعر. وأثناء إلقائه الأماديح، دخل رجل، فاستوقفه الرسول قائلا: بَيِّنْ، بَيِّنْ. فسأل بن سريع: من هذا الذى يطلب الرسول التوقف عن الكلام لحضوره فقَالَ: «إنه عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، هَذَا رَجُلٌ لَا يُحِبُّ الْبَاطِلَ».

يسأل العقاد: وهل يقبل محمدٌ الباطلَ الذى يأباه عمرُ؟

يرد العقاد: إن الفارق بين محمد وعمر، هو الفارق بين «الإنسان» العظيم و«الرجل» العظيم.

إن عمر يعرف دروبا من الباطل، ويعرف دربا واحدا من دروب الإنكار وهو السيف، أى الرفض القاطع لكل أشكال الباطل مهما صغر أو كبر.

أما محمد، الإنسان العظيم، فهو أكثر استيعابا لما فى النفس الإنسانية من عوج وتعريج، من صحة ومرض، من قوة وضعف، من صلاح وفساد؛ فيعرف دروبا من الباطل ويعرف دروبا من الإنكار. وقد يصبر الإنسان العظيم على ما يأباه الرجل العظيم.

يعنى إيه؟ يعنى محمد الرسول يرى أبعادا ويفكر فى اعتبارات لا يراها أو يفكر فيها عمر، وكأنه درس تعلمه عمر حين أصبح الخليفة.

طيب وده مفيد فى إيه؟

هنا يأتى كلام الفيلسوف هربرت ماركيوز الذى كتب كتابا بعنوان «الإنسان ذو البعد الواحد» وقد ناقشه كثيرون ومنهم كارل بوبر فى كيفية انعكاس أحداث المجتمع على إدراك الإنسان للبيئة المحيطة به بحيث لا يرى الكون إلا من منظور واحد. والأسوأ فى هذا الإطار أن يجعل الإنسان نفسه معيارا للصواب والخطأ، فمن يؤمن بكلامى ويعتقد فى صحته فهو وطنى مخلص ونبيل وشجاع، ومن يختلف مع رأيى فهو خائن وعميل وخسيس وجبان.

هذه الطريقة فى التفكير يمكن أن تكون مرحلة يمر بها الإنسان من المراهقة إلى النضج، ولكن لا يمكن أن تظل دائما دأبه وديدنه ومنهج تفكيره (الجزء الأخير ده بايخ شوية، بس أنا مش عايز أنسى الكلام المجعلص يمكن أحتاجه فى المستقبل).

يسمع أحدهم شخصا يستشهد بآية قرآنية، فيستنتج أنه سلفى أو إخوانى. يسمع أحدهم شخصا يذكر كلمة «طبقة» فيقفز للاستنتاج بأنه «ماركسى» أو «شيوعى» وهو ما يذكرنى بالفيلم القديم الذى كانت فيه الممثلة تسمع كلمة «عز» فتقول «يبقى انت اللى قتلت بابايا» وهى كوميديا مفهومة على سبيل استثارة الضحك المفتعل لكنها لا ينبغى أن تصل لأن تكون منهجنا فى التلقى والتفكير والاستنتاج.. إذن ما العمل؟

فى تقديرى أن الأجيال الجديدة، بحاجة لأن تُستوعَب قبل أن تُنتَقد، أن تُفهَم قبل أن تُهاجَم. حماستهم هى حماسة الشباب فى كل زمان ومكان وكما قال الحق سبحانه: «كذلك كنتم من قبل فمنّ الله عليكم فتبينوا». حماستهم هى حماسة «الرجل» الذى ينكر ولا يرى سبيلا للإنكار إلا النقد بل وربما السب، ولكنها ستتحول مع الزمن لاستيعاب الأبعاد الأخرى للمشهد المعقد الذى نحن فيه.

إذن، فلنتخلق بأخلاق «الإنسان» العظيم فى هذه المرحلة التى تتطلب منا صبرا وتؤدة والبحث عن المشترك واستيعاب تناقضات المرحلة؛ لله، وللوطن، ولشباب مصر.

لو ما فهمتش حاجة من المقالة، يبقى البُن مغشوش، أو عادى أنا عادة ما بأفهمش كلامى.

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com
صفحة 1 من اصل 1

Google