أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مراقبة عامة
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2891
نقاط : 4976
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 61

مُساهمةموضوع: فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع   الخميس مايو 17, 2012 12:54 pm

البعض يعتبر المقبلات ضرورات لا غنى
لهم عنها على موائدهم


فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع
!



الشهية للطعام ليست بحاجة إلى فتح
للشهية


المشهيات أو المقبلات هي مواد اعتاد
الناس في جميع أنحاء العالم على تناولها لإثارة الشهية للطعام، وحث النفس على
تقبل الغذاء تقبلاً حسناً . تعارف العرب والمسلمون على تسمية المشهيات
بالمقبلات أو بالأبازير . أما الغرب فيطلق اسم أبيريتيف Aperitifs على
المشروبات الروحية المقبلة ، وقد اشتقت هذه الكلمة من كلمة ابرير Aperir
والتي تعني Ouvrif أي الفتح .

إن الشهية للطعام
ليست بحاجة إلى فتح للشهية لأن الإحساس بالجوع إحساس أصيل في الجسم تحركه
غريزة الإنسان كلما شعر جسم الإنسان بحاجة إلى وقود يبقي ويحفظ له حركته
وطاقته واستمراره ، وما دام الدم يحصل على حاجياته من هذا الوقود فإن مركز
الحس بالجوع في منطقة الدماغ يظل هاجعاً ، ولكن ما أن تستهلك الحجيرات ما
حواه الدم من غذاء ، ويفتقد الدم هذا الغذاء حتى يتحرك مركز الحس المذكور ،
ويحرك معه الأعصاب المعدية ، فإذا بالإنسان يشعر بحاجته إلى الغذاء ، وهذا هو
ما يسمى بالإحساس السليم بالجوع . وعلى هذا فالرغبة في الطعام هي رغبة طبيعية
تمليها غريزة حفظ البقاء ولا حاجة بها إلى ما يثيرها أو يفتحها ، وكانت هذه
آية رجل الغاب القديم الذي ما كانت بحاجة إلى اصطناع الوسائل لإثارة رغبته في
الطعام ، إذ كان يشعر بها شعوراً تلقائياً بعد أن يرهق عمل اليوم جسمه ، ولكن
المدنية الحديثة وما أدخلته على حياة البشر من انقلاب كبير تناول فيما تناوله
غرائز الإنسان الأصيلة وأحاسيسه الطبيعية جعلت الحس الغريزي بالجوع يفقد
رهافته السابقة ، فاختلت مقاييسه وقد زاد في هذا الاختلال ما أدخلته الحياة
الجديدة على حياة البشر من هموم وأحزان ومشاغل ، شغلت المجموعة العصبية في
جسم الإنسان عن مهامها الأساسية لتنصرف كلها أو أغلبها لمعالجة المشكلات
اليومية ، والتأثر بها والاهتمام بها عما عداها من غرائز وأحاسيس . كما أن
المدنية الحديثة فرضت على الناس ألا يتمكنوا من تلبية شعورهم الغريزي بالجوع
في كل حين ، فلابد لهذه الحاجة من مواعيد ، قد تكون دقيقة أو قد لا تكون ،
وكل هذا يجعل الجسم يفقد استجابته التلقائية الطبيعية لإشارات الدماغ
الغريزية ، ومنها الشعور بالجوع .

من جهة أخرى ،
فإن ما اعتاد أغلب الناس على تناوله من مشروبات كحولية ومنبهة وتبغ ، زاد في
الحقيقة اختلال المعايير أو المقاييس الطبيعية في الجسم ، فهناك كثيرون من
البشر يستعيضون عن الطعام بلفافة تبغ وفنجان قهوة أو كأس من الخمر ، ومع مرور
الزمن يصبح الطعام شيئاً ثانوياً في حياتهم ، لا يهمهم في أن يلبوه كما يجب ،
وهكذا فإنهم يشعرون بحاجتهم إلى فواتح الشهية التي تفتح شهيتهم المعطلة حيث
تثيرها بطريقة مصطنعة فلو نظرنا إلى التبغ مثلاً الذي يحتوي على النيكوتين
وحمض السياندريك والبيريديك وحمض الفحم ، التي تنخر الكبد والأسنان ، والكبد
هو المصفاة في جسم الإنسان للدم ، فإذا تكاسل الكبد عن أداء مهمته كان من
نتائج ذلك فقدان الشهية للطعام . أما القهوة والشاي والكاكاو والشيكولاته
والمته والجوارانا فإنها جميعاً تشكل طبقة كيتينية على جدر المعدة فتحول دون
الأغذية والعصارات الهاضمة مما ينجم عنه بطء الهضم وبالتالي فقدان الشهية
للطعام .

وهكذا أصبح الناس مع الأسف يعتبرون
المشهيات والمقبلات ضرورات لا غنى لهم عنها على موائدهم ، وهكذا تعددت أنواع
المشهيات أو المقبلات واختلفت أنواعها وأشكالها وألوانها ، وإن كان أكثرها
يتفق في صفة معينة في تخريش المعدة ، لإيقاظ الإفرازات ، وتكرار التخريش
يتسبب بالضرورة في إصابة المعدة بالالتهاب وما يجر إليه بعد ذلك من أضرار
فادحة .







المقبلات لا بد منها عند الكثير من
الناس



ينطبق هذا المحذور بشكل خاص على
المشروبات الروحية والمواد الحادة أو الحارة والحامضة ، فالأولى تسبب التهاب
المعدة واحتقان وتشمع الكبد المؤدي إلى التليف والثانية كالفلفل والفليفله
تخرش غشاء الفم والمعدة والأمعاء وتسبب احتقانها ثم الإصابة بالبواسير وحرقة
البول . أما الثالثة كالخل والمخللات والليمون ، فلا بأس في استعمالها بشرط
أن يتم ذلك باعتدال عام ، على أن تكون ممزوجة بالسلطة أو بأي غذاء آخر ، فقد
اعتادت بعض النساء تناول عصير الليمون المركز على الريق صباح كل يوم اعتقاداً
منهن أنه عامل في تخفيف الوزن والسمنة ، ولكن هذا خطأ فادح لأن ازدياد حموضة
المعدة يؤدي إلى حدوث قرحة في المعدة والاثني عشر وارتجاع معدي مريئي . كما
يؤدي إلى اختلال توازن السوائل والدم وتوزيع الكالسيوم والأملاح الأخرى في
الجسم .

إن أفضل المشهيات ما كان نباتياً خالصاً
كالبصل والثوم والفجل والبقدونس والطماطم ، هذه النباتات تحتوي على خمائر
طبيعية تساعد على الهضم ، فالبصل مثلاً يحتوي على الأوكسيداز والدياستاز وهي
خمائر مساعدة على الهضم ، كما يحتوي عسل عطري يسمى كبريت الأليل وهو عطر مشه
موجود كذلك في الثوم ، وبهذا نحصل على فائدة مزدوجة فنحرض الجهاز الهضمي على
الطعام وفي نفس الوقت تفيد من المزايا الثمينة التي يحتوي عليها البصل والثوم
. أما الفجل فإنه يحتوي على فيتامين ج وعصيره يساعد على الإدرار وطرح الرمال
من البول . كما يجب علينا ألا ننسى الملح فهو من أفضل المشهيات الطبيعية
ويكاد يكون نادراً أن تتقبل المعدة غذاء لا يحتوي على الملح ، ولكن نحن نعلم
أن الإكثار فيه ضار بسبب إخلاله بتوازن السوائل في الجسم ، وقد يؤدي الملح
للإصابة بالضعف الجنسي ، وينصح الأطباء المصابين بأمراض القلب بالابتعاد عن
الملح وكذلك المصابين بضغط الدم المرتفع ، وفي الصيدليات نوع خاص من الملح
غير الضار صنع خصيصاً لمثل هؤلاء المرضى . ولابد لعلاج فقد الشهية إلى الطعام
من أن نتحرى الأسباب الأصلية ، فقد تكون هذه الأسباب ذات علاقة بأسلوب
المعيشة ومحتواه كالهم والقلق والانفعالات النفسية والفوضى ، وهذا كله يؤدي
إلى توقف المعدة عن الإفراز بسبب النهي العصبي . كما أننا نلاحظ في الغالب أن
الأشخاص الذين فقدوا شهيتهم لهذا السبب يستعيدونها عقب تخلصهم من مشاكلهم
وهمومهم .

إن تنظيم الحياة وبخاصة أوقات الطعام
، عامل أساسي في تنظيم الشعور الطبيعي بالجوع ، وقد أجرى الدكتور بافلوف سلسة
من التجارب الشهيرة حول هذا الموضوع ، حيث فتح بطن أحد الكلاب وأدخل في معدته
أنبوباً من المطاط يستطيع بوساطته أن يتعرف على إفرازات المعدة ، ثم خاط
الجرح وترك الكلب يسعى حاملاً الأنبوب معه ، فلاحظ الدكتور بافلوف أن المعدة
كانت تفرز بغزارة في أوقات معينة كان قد عود الكلب عليها لتناول الطعام فكان
ذلك إثباتاً قاطعاً للدور الذي يلعبه التنبيه العصبي في إثارة الحس بالجوع ،
فقد اعتاد الطبيب أن يدخل على الكلب وهو يحمل صحن الطعام ، فأصبحت معدته ترسل
مفرزاتها لدى رؤية الكلب للطبيب وهو يدخل حاملاً الصحن ، وظلت المعدة تفرز
حتى عندما يسمع الكلب صوت نعل أو حذاء الطبيب وهو قادم إليه . حيث ارتبط ذهنه
ما بين الغذاء وبين قدوم الطبيب ، وعندما أرفق الطبيب تقديم الطعام بقرع طبل
أو دقات ساعة ، أصبحت معدة الكلب تفرز بمجرد سماعه صوت الطبل أو دقات الساعة
، وهذا دليل من الأدلة الكثيرة أن على الجسم الإنساني يعمل حسبما يعوده صاحبه
، فإذا اعتاد الجهاز الهضمي على موعد معين لتناول الطعام ، فإن المفرزات
الهضمية المختلفة تعمل بشكل تلقائي ومن غير حاجة الإنسان إلى إثارة الشهية
بالمقبلات أو المشهيات.









أفضل المشهيات ما كان نباتياً خالصاً كالبصل والثوم
والفجل



يقول العلماء إن أفضل المشهيات هي
الرياضة فهي بما تنتجه من هواء نقي للإنسان ، وما تحركه من دماء ، تنشط عملية
الاحتراق الداخلية ، وهذا ما يجعل الجسم فعلاً يشعر بحاجته إلى الطعام . ولعل
أقرب مثل على ذلك ما نراه من أن الذين يعملون بأجسامهم نراهم يتناولون طعامهم
المتواضع بشهية بالغة مع أنه لا يزيد عن أن يكون قطعة خبز وبضع حبات زيتون مع
قطعة بصل وبضع تمرات .

إن تحريض الأمعاء صباح كل
يوم ، وتناول كأس من الماء كل يوم على الريق من شأنه أن يعتبر أفضل المشهيات
على الإطلاق ، فالماء الزلال يدخل المعدة صباحاً فتمتصه بسرعة ثم يجول في
الدم فيغسل الكبد والكلى ثم يطرح البول الذي يحمل معه ما في الجسم من أوساخ
وسموم .

إن الاعتماد على المشهيات هو مخالفة
صريحة لسنة الحياة ، ويجب علينا تعويد الجسم على الإحساس الطبيعي بالجوع ،
وذلك بتنظيم أوقات طعامنا ونوعيته ، وبالاعتياد على نظام صحي معقول ، وبطرح
همومنا ومشاكلنا ومشاغلنا جانباً في الوقت الذي نجلس فيها لتناول الطعام .
هناك قصة تروى تقول : كان هناك عامل يشتغل في أحد الشوارع وعندما جاء ميعاد
الغداء ذهب وأحضر قرصين وحزمة بصل وقارورة ماء وجلس تحت إحدى الأشجار في نفس
الشارع وبدأ يأكل الخبز مع البصل والماء بشهية فائقة وبعد أن انتهى من الأكل
أخذ بلوكة من الأسمنت كانت بجانبه وتوسدها ثم نام نومة هنيئة . كان أمام هذا
المكان قصر كبير وكان صاحب القصر ينظر إلى العامل وهو يتناول غذاءه بشهية
كبيرة يقول يا ليت ملاييني وقصوري لهذا العامل مقابل أن يعطيني شهيته وعافيته
وكان هذا الرجل الغني عليلاً لا توجد لديه شهية للطعام بسبب همومه وقلقه على
أمواله وأسهمه وتجارته . التي سببت له عدم الاستفادة من الطعام الشهي الذي
يجهز له على المائدة وهو ينظر إليه دون أن يلمسه أو حتى يتذوقه
.



اضف الى جوجل+



توقيع: ماما هنا

 
                  
منتديات محمد جلال التعليمية



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / ماما هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mohamedgalal.org/
موضوعات منتدى شباب بطاش

فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6696
نقاط : 13106
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع   الخميس مايو 17, 2012 1:05 pm

جوعتينى يا ماما هنا
مش تاخدى بالك ان انا فى الشغل من الصبح ولسه ما اكلت اى شيئ؟

كده تجوعينى وخلاص
طيب اعمل ايه انا دلوقتى؟

انا مش محتاج فاتح شهيه انا اصلا بجوع وشهيتى بتتفتح لما بشوف الاكل او حتى صور للاكل
ههههههههههههههه

موضوع جميل بجد
تسلم ايدك

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com
موضوعات منتدى شباب بطاش

فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مشرفة المنتدى
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2840
نقاط : 5510
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فواتح الشهية ... تنظيم أوقات الطعام ينظم الشعور الطبيعي بالجوع   الثلاثاء يونيو 19, 2012 7:34 pm

تسلم ايدك
وجزاكي الله خير

اضف الى جوجل+



توقيع: جردينيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مستشفى بطاش لجميعـ التخصصاتـ :: بطاش .. الطبـ والصحة العامة-

Google