أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

لماذا لا تنتخب أبوا الفتوح ؟ جزء (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6716
نقاط : 13128
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: لماذا لا تنتخب أبوا الفتوح ؟ جزء (2)   الأحد أبريل 29, 2012 10:42 am

لماذا لا تنتخب أبوا الفتوح ؟ جزء (2)


بعد أن قدمنا لكم الجزء الأول من هنا
لماذا لا تنتخب أبو الفتوح ? جزء (1)

يسعدنا ان نقدم لكم
لماذا لا تنتخب أبوا الفتوح ؟ جزء (2)



يحدثنا عن العديد من المشروعات القومية لكن في الحقيقة لا يوجد ما يثير الاهتمام سوي مشروع محور قناة السويس والذي سبقه اليه العديد من المرشحين لكنه يتحدث عن تكلفة مبدئية تقارب 120 مليار جنية واني لأتسائل من اين سيأتي بهذا المبلغ هل سيكون كما قال سابقا من بيع السفارات المصرية والتي قال له المخصصين اياهم انها ستدر علي مصر 20 مليار دولار سنويا !! يذكرني ذلك بفتي السيد حازم أبو اسماعيل (رغم انه لا فارق جوهري بينهما )

* يحدثنا أبو الفتوح في مشاريعه القومية عن طاقة الرياح وبرنامجه عن تصميم توربينه بطاقة 1,5 ميجا وات خلال 4 سنوات , ربما انا لا افهم في فنيات التصميم وهل تحتاج لهذه المدة الطويلة لكني اعلم ان هناك مشروع بالفعل لتصنيع توربينة بطاقة 1.5 ميجا وات بل والاعجب ان المشروع ايضا في منطقة خليج السويس بالتعاون مع المانيا لنقل تكنولجيا التصميم وتصنيع التوربينات وتوطين هذه الصناعة وانشاء مصنع لتصنيع هذه التوربينات (ربما تكون توارد افكار !!! ) , العجيب انه لا يحدثنا ابدا عن نظرته للاستخدام السلمي للطاقة النووية مثلا كأحد البدائل المتاحة للطاقة او رؤيته حتي بالنسبة لطاقة الرياح بل يحدثنا ان مشروعه القومي هو تصنيع وابتكار توربينة خلال 4 سنوات كاملة .


*ابو الفتوح يزعم انه لديه برنامج يزيد به عدد السياح الى 80 مليون سائح , ونحن نسأل عن شىء واحد فقط اين سيبيت كل هذا العدد لياليه فى مصر


http://www.youtube.com/watch?v=8J9_emURgvI

مصر استقبلت 14 مليون سائح فى عام 2010 قضوا 147 مليون ليلة سياحية بنسبة اشغال فندقى وصلت الى 73% , اى ان البنية التحتية المتمثلة فى عدد الفنادق حاليا تستطيع ان تستوعب بحد اقصى زيادة بنسبة 36 % فى عدد السياح , اى ان مصر بعدد فنادقها حاليا تستطيع ان تستوعب اقل من 20 مليون سائح سنويا بنسبة اشغال تصل الى 100% لكل الغرف الفندقية ,http://www.capmas.gov.eg/pepo73.docوبالتالى لكى نستطيع ان نستوعب 80 مليون سائح فنحن نحتاج لبناء ثلاثة امثال عدد الفنادق والغرف التى يبلغ عددها حاليا 210 الف غرفة , يعنى نحتاج الى 630 الف غرفة اضافية , واذا علمنا ان السعودية تنوى استثمار 30 مليار دولار لانشاء 80 الف غرفة و 85 الف شقة خلال عشر سنوات اذا نحن بحاجة الى 120 مليار دولار لانشاء الغرف اللازمة لاستقبال هذا العدد من السياح


http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=163494&eid=779
فمن اين سيأتى ابو الفتوح بهذا المبلغ خلال 4 سنوات لانشاء الغرف التى سيبيت فيها السياح فقط ؟ فضلا عن الاستثمارات اللازمة لتطوير البنى التحتية من مطارات وطرق وشبكات اتصال ومطاعم وغيرها من الخدمات ؟‎ *يتحدث البرنامج عن منح المحافظين سلطات اقليمية..هل سيمنحهم صلاحيات اقليمية..جمع ضرائب..الغاء أحكام بالعفو العام..سلطة تشريع محليه؟ من يقر السياسة العامه للمحافظة.كيف تقر ميزانية المحافظة.أتجني ضرائبها أم تقتسمها مع الحكومة .

*يحدثنا أبو الفتوح في برنامجه انه سيرفع الحد الأدنى للأجور و في ذات نفس الوقت الحد الأدنى للضرائب على الدخل!! كذلك بتخفيض الدين العام للنصف خلال مده زمنية لم يحددها؟ نسبة تستطيع أن تحققها اليابان في 30 سنه بل ويعدنا أبو الفتوح بمضاعفة معدل النمو الضعف في 4 سنوات .. وهو معدل لم تحققه اليابان وألمانيا مجتمعين


ولأن المحور الاقتصادي هو اكثر ما يهتم به المصريين في اي برنامج انتخابي كان من الضروري ان احصل علي رؤية اكثر عمقا من رؤية القارئ العادي , وقد استعنت فيه بأحد الاصدقاء ممن يملك الخبرة والمعرفة الواسعة بالشأن الاقتصادي , الامر الذي اصبح به البرنامج الانتخابي للسيد عبد المنعم أبو الفتوح اقرب الي مزحة سمجة منه برنامج لمرشح لمنصب رئيس جمهورية مصر العربية !!!


المحور الاقتصادي يبدأ من صفحة 22

أولا - تركيبة الاقتصاد:
*"تفعيل أشكال الملكية والانتاج المختلفة وعدم قصرها على ثنائية القطاع العام / الخاص التي تخطاها العالم... مع تفعيل أشكال مستحدثة مثل التعاونيات."أتوقف هنا لأتعجب: اذا لم تكن الملكية عامة أو خاصة، فماذا تكون؟ ماهو الطريق الثالث الذي يقترحه؟؟ فأكتشف أنه يقصد ابتكار فكرة التعاونيات و هي ليست فكرة جديدة من الاساس بل هي في صلب الأدبيات الاشتراكية التي بالفعل عفا عنها الزمن و تخطاها العالم. عموما، لا يزال في مصر مؤسسة تعليمية اسمها المعهد العالي للدراسات التعاونية، قد يكون مفيدا أن يلجأ اليها.عموما، في فصول البرنامج الأخرى لا يتحدث سوى عن القطاعين العام و الخاص ولا يوجد ذكر للطريق الثالث.

*يتحدث بعد ذلك عن ابتكار شكل الملكية العامة بادارة خاصة. العجيب أن هذا ليس بالأمر الجديد أبدا، والا فكيف تدار الشركة المصرية للاتصالات مثلا؟ و ماذا عن أنظمة بي او تي B.O.Tالتي تم استخدامها في انشاء العديد من المشاريع بمصر مثل ميناء السخنة و ميناء دمياط و غيرها؟ فهي في الأساس ملكية عامة و ادارة خاصة

*يقول أيضا في نفس الصفحة أنه يسعى لتحويل الاقتصاد المصري من اقتصاد ريعي يعتمد على السياحة وتحويلات المصريين الى اقتصاد منتج يعتمد على صناعات بعينها. الحقيقة ان نظرة سريعة على تقارير وزارة المالية و وزارة التخطيط و ايضا المؤسسات الدولية كالبنك الدولي توضح لنا أن نصيب الصناعة في الناتج المحلي الاجمالي المصري هو 38% ، ونصيب الزراعة 14% و نصيب الخدمات 48% ، وذلك حسب بيانات 2010. وهنا السؤال: كيف يدعي أن الاقتصاد المصري غير منتج بينما الصناعة والزراعة معا تشكلان أكثر من نصف الناتج المحلي الاجمالي؟ مقارنة باسرائيل و تركيا مثلا نجد أن الصناعة تسهم في اقتصاد كلا البلدين ب 32% و 25% على التوالي، أي أن مساهمة الصناعة في الاقتصاد المصري أكبر من مساهمتها في الاقتصادين الاسرائيلي والتركي. كذلك، فان السياحة لا تشكل سوى 6% فقط من الناتج المحلي الاجمالي لمصر، فكيف يدعي البرنامج أن الاقتصاد قائم عليها؟ و هل هذه الفقرة تعني أنه سيخفض نسبة اسهام السياحة في الناتج المحلي الاجمالي؟ هذا يتنافي مع ما سيأتي لاحقا في فقرة السياحة.

ثانيا - الدين:
*النقطة الأخطر من وجهة نظري في البرنامج هو الادعاء كما في الصورة أعلاه بالقدرة على "خفض مستويات الدين الى نصف معدلاته الحالية من خلال العديد من الاصلاحات المالية والهيكلية لمنظومة عمل المالية العامة"خفض الدين الى النصف !! هذا هدف طموح للغاية لدرجة أنه يستحيل تحقيقه حسب أبسط قواعد الاقتصاد ، الا اذا كان الغاء ديون الحكومة عن طريق شطبها من على الورق تماما، وهو ما قد يفسره النصف الثاني من الفقرة "اصلاحات مالية وهيكلية لمنظومة عمل المالية" !! في الوقت الحالي، يذهب ربع الموازنة العامة للدولة في خدمة الدين سواء الخارجي أو الداخلي. هل ينتوي أبوالفتوح تسديد نصف الديون مرة واحدة؟ ربما يلزم هذا أن ينفق كل الموازنة العامة و ليس ربعها على خدمة الدين ! بند المصروفات في موازنة هذا العام تقريبا 500 مليار جنيه، ومستوى الدين العام الداخلي أكثر من تريليون جنيه. يبدو بالفعل أنه ينوي انفاق كل الموازنة لسداد ديون ، رغم أنها ليست مستحقة بعد ورغم أننا غير ملزمون بسدادها !!هذا أمر يتناقض مع ما سيأتي لاحقا في البرنامج من زيادة الانفاق على التعليم و الصحة. كيف؟؟ناهيك عن الديون الخارجية التي كانت تصل الى 32 مليار دولار بنهاية عام 2010 قبل ان تتصاعد بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة طوال 2011 الى أكثر من 36 مليار دولار. و لعلنا نتذكر أن مصر تمكنت فقط من شطب نصف ديونها الخارجية و كل ديونها العسكرية في أوائل التسعينات بعد مفاوضات شاقة مع نادي باريس و بعد مشاركة مصر الناجحة في قيادة الدول العربية في حرب تحرير الكويت العادلة. ربما يخبئ لنا القدر مشاركة مصر تحت قيادة ابوالفتوح في حرب اقليمية جديدة ، رغم أن أمريكا هذه الايام لا تقوم سوى بالغزو والحروب الغير عادلة.

نظرة سريعة على مستويات الدين الداخلي كنسبة من الناتج المحلي الاجمالي في مصر وبعض الدول الأخرى نجد أن المتوسط العالمي لنسبة الدين الى الناتج المحلي الاجمالي هو 79.25% بينما بلغ في مصر 79% حسب بيانات صندوق النقد الدولي و ذلك بنهاية 2010 وهي النسبة التي ارتفعت بسبب الظروف الاقتصادية في 2011 الى أكثر من 85% .

فكيف يستطيع أبوالفتوح تخفيض الديون الى النصف؟ اما بشطبها تماما،أو بتوجيه كل انفاق الحكومة الى تسديد الدين على حساب التعليم والصحة و البنية التحتية والدعم والأجور والدفاع و الشرطة و غيرها من بنود المصروفات بالموازنة،و اما برفع الناتج المحلي الاجمالي الى أكثر من الضعف أو نمو 100% سنويا و هو أمر مضحك لمجرد التفكير فيه.وأخيرا، لا يذكر أبوالفتوح المدة الزمنية لتخفيض الدين الى النصف. هل هي في خلال سنة أم 4 سنوات؟ اليابان تستهدف تخفيض الدين العام الى النصف في 30 عاما. ربما يستطيع أن يستفيد من خبرتهم.عموما، هذه الفقرة تثبت بما لا يدع مجالا للشك أنه "ما أسهل الكلام" !!

ثالثا - الضرائب:
*الفقرة رقم 6 في صفحة 22 هي نموذج لما يسمى بالعامية المصرية "الدش" .. كلام كثير عن الضرائب بدون ذكر رقم واحد فقط ! ما بين رفع الضرائب على فئات و تخفيضها على فئات أخرى وزيادة حد الاعفاء الضريبي الى فئات ثالثة، لا يوجد رقم واحد يوضح لماذا يحدث كل هذا؟ ما هو المستوى المستهدف من العوائد الضريبية للدولة؟ هل سيرتفع أم ينخفض؟ ما هي النتيجة المتوقعة بعد كل هذه الاجراءات التي ذكرها البرنامج؟ وصلت الايرادات الضريبية الى 200 مليار جنيه في موازنة 2010/2011 ، و لست أدري هل يهدف أبوالفتوح الى رفع الايرادات الضريبية الى 300 مليار أم تخفيضها الى 100 مليار أم ماذا؟ أم ربما يرفعها الى 700 مليار جنيه ليتوافق مع الفقرة السابقة التي قال فيها أنه سيسدد نصف الديون والبالغ 500 مليار.ولكي تكتمل سلسة المتناقضات في هذا البرنامج نجد أن يتحدث في فقرة لاحقة عن رفع الحد الأدنى للأجور و في نفس الوقت سيرفع الحد الأعلى للاعفاء الضريبي، و النتيجة بالنسبة لعوائد الدولة الضريبية هي صفر !كنت أتوقع أن أجد رقما محددا في هذا الفقرة يساعد في تفسير الهدف المستحيل في الفقرة السابقة وهو تخفيض الدين الى النصف. ولكن، يبدو أن تسديد الدين لن يتطلب زيادة موارد الدولة !

*الفقرة التالية رقم 7 في صفحة 23 فيها رقم واحد: مضاعفة حصيلة الضرائب على التبغ والسجائر. حسنا، سأتغاضى عن الخلل الواضح في تركيبة هذا الهدف الذي يعتقد كاتبه أن زيادة الضرائب على التبغ يهدف لزيادة موارد الدولة بينما الهدف في كل دول العالم يكون من أجل رفع تكلفة التدخين و محاربته من أجل تخفيض الانفاق على الصحة. سأتغاضى عن هذا و أقول أن حكومة نظيف قامت بزيادة رسم الانتاج على السجائر الى 125 قرش للعلبة و رفعت الضريبة 40% اضافية على سعر البيع. السؤال هنا، هل يعني أبوالفتوح رفع الضرائب على السجائر الى 80% مثلا؟ وكم يبلغ العائد المتوقع من هذه الخطوة؟أعود الى نفس الفقرة التي تتحدث عن فرض ضريبة على المكاسب الرأسمالية (لا يقول لنا كم نسبتها) و أخرى على تعاملات البورصة (ايضا لا يقول لنا كم نسبتها) و ذلك بهدف "تعزيز الاستثمار طويل الأجل" !! لست أدري كيف يستوي فرض الضريبة على المكاسب الرأسمالية مع تعزيز الاستثمار سواء كان طويل الأجل أو قصيره !ايضا يقول زيادة الضريبة الجمركية على وضريبة المبيعات على الواردات الكمالية والاستهلاك الترفي. شئ عجيب للغاية، فهو يصر على أن لا يذكر كم سيرفع الضريبة الجمركية و ماهي الواردات الكمالية أساسا؟ ما هو تعريف هذه السلع؟ هل من بينها لعب الأطفال مثلا أو ألعاب الكمبيوتر؟ و كيف سيحدد شرائح مختلفة من الضرائب على المبيعات للمنتج النهائي للمستهلك بناء على هذه التصنيفات؟

رابعا - الدعم:
تأتي فقرة رقم 9 بالاكليشيه المعروف: اعادة توجيه الدعم لمستحقيه من المفقرين. ولكنه كالعادة لا يشرح كيف. هذا الشعار رفعته الحكومات السابقة و بذل بعضها جهودا مضنية و استخدم آليات محددة سعيا لتحقيقه، ولكن يبدو أن ابوالفتوح لديه طريقة أخرى لن يفصح عنها الآن.وفي فقرة 10 يقول أنه سيخفض دعم المواد البترولية الموجهة للمصانع الى النصف. حسنا، لماذا النصف و ليس الربع مثلا؟ و ما العائد المتوقع من هذه الخطوة على موازنة الدولة؟ و من الذي سيتحمل فرق الأسعار في المنتج النهائي عندما ترتفع تكلفة انتاجه؟ أليس المستهلك؟ أليس هو المواطن المصري الذي يدعي البرنامج أنه يدعمه؟

خامسا - التصدير:
في فقرة 11 من صفحة 23 أيضا يقول: اعادة النظر في أسعار تصدير المواد الأولية والثروات المعدنية. حسنا، لست أفهم معنى كلمة "اعادة النظر في الأسعار" : هل يقصد زيادتها أم دعمها؟ سأفترض أنه يقصد زيادتها، هل يستطيع مثلا أن يرفع سعر صادرات مصر من البترول أكثر من الأسعار العالمية؟ ألا يعلم أن العالم سوق تنافسي و أنه اذا رفع أسعار تصدير المواد الأولية (لم يحدد ما هي) فلن يجد من يشتريها منا و سيقضي على اي ميزة تنافسية للمنتج المصري – و هو ما يتناقض بشكل صارخ مع ما ذكره في فقرة أخرى؟ و كيف سيتحكم في أسعار التصدير، هل سيفرض على الشركات أن تصدر باسعار معينة للخارج؟

سادسا - عجز الموازنة:
يتحدث في الفقرة 12 من صفحة 23 عن العمل على تقليل عجز الموازنة بشكل سنوي (بدون ان يحدد هدفا سنويا أو نسبة معينة) وذلك عن طريق زيادة الموارد العامة (بدون أن يحدد كيف سيزيد الموارد العامة – ربما بالبيع). ثم يقحم الحديث عن ترشيد مصروفات الصناديق الخاصة في هذه الفقرة ، بينما حساباتها لا تدخل في الموازنة العامة للدولة من الأساس، فكيف تساهم في تخفيض عجز الموازنة ؟!

سابعا - القطاع الصناعي و مصانع الأسمنت:

يستمر الحديث في كلام انشائي بدون أي تحديد لأي هدف حتى يصل الى صفحة 26 و يلفت نظري قوله "أن صناعة الأسمنت منعت في أوروبا فأتت مصر بسبب الشروط البيئية". هذا كلام غير صحيح لأن في أوروبا بالفعل مصانع اسمنت في الدنمارك و ألمانيا و بريطانيا و اسبانيا و تركيا و ايطاليا ايضا سويسرا و غيرها من الدول، كما أن الاشتراطات البيئية من الممكن تطبيقها من أجل الحفاظ على البيئة في وجود مصانع الاسمنت، الا اذا كان ابوالفتوح يقصد أن نغلق كل مصانع الاسمنت في مصر و نعتمد تماما على الاستيراد من الخارج !!! هل هذه أجندة خارجية؟ حاشا لله

ثامنا - التدريب الصناعي:
و يتتابع الكلام الانشائي حتى يصل الى فقرة في ص27 تقول أن الدولة تتكفل (أي نعم الدولة) بتكلفة برامج تدريب العمالة الغير مدربة !! مع ان الدولة تتكفل أصلال بالتعليم الصناعي !! و من المعروف ان أفضل الطرق المتبعة هي توفير حوافز استثمارية للشركات والمصانع من أجل أن تشغل العمالة و تنفق على تدريبها حسب البرامج التي تحتاجها. لا أعرف ما دور الدولة هنا و كيف تتكفل بالتكلفة و على أي أساس تختار برامج التدريب؟ و كم ستتكلف سنويا؟ و كيف يستقيم هذا الانفاق الجديد مع هدف خفض عجز الموازنة و تخفيض الديون الى النصف ؟؟

تاسعا - السياحة:
في صفحة 27 ايضا ينتقل الحديث الى السياحة. الهدف كما يقول هو الوصول بمصر الى الترتيب رقم 5 بين الدول الأكثر جذبا للسياحة في 5 سنوات. حسنا، بعض الاحصاءات السريعة: وصل عدد السياح بنهاية 2010 الى 15 مليون سائح و عدد الغرف السياحية بمصر 225 ألف غرفة باستثمارات بلغت حتى اليوم 200 مليار جنيه. انخفض عدد السياح في عام الثورة بمعدل الثلث، و يواجه القطاع صعوبات جمة في استعادة مستويات ما قبل الثورة. هذا الرقم القياسي بنهاية 2010 يضع مصر بين الدول العشرين الاولى في السياحة عالميا، و بالتحديد في المركز ال 18.لكي تصل مصر الى المركز 5 عالميا، و بافتراض ثبات أعداد السياح الوافدة الى الدول التي تسبقنا في الترتيب، فان عدد السياح القادم الى مصر بعد 5 سنوات من رئاسة ابوالفتوح لابد أن يتجاوز عدد السياح الوافدين الى ايطاليا بنهاية عام 2011 والذين بلغوا 45 مليون سائح سنويا ! اي أن ابو الفتوح يستهدف مضاعفة أعداد السياح 3 مرات في 5 سنوات حتى 2017 ! المثير في الأمر أن جميع السياحة الوافدة الى منطقة الشرق الأوسط بنهاية 2010 بلغ 60 ميلون سائح، بينما يتوقع أن يصل الى 70 مليون في 2017 !! ماذا عن الانشاءات السياحية؟ الوصول لرقم 45 مليون سائح في 5 سنوات يستدعي الوصول من 225 ألف غرفة اليوم الى رقم يقترب من مليون غرفة سياحية فندقية!! وذلك على الرغم أن المعدل الطبيعي للانشاء السياحي هو 15 ألف غرفة سنويا!! هذه الاستثمارات الضخمة تقترب من تريليون جنيه في 5 سنوات !! ثم يتحدث عن خفض الدين للنصف والقضاء على عجز الموازنة !! لا حول ولا قوة الا بالله !يتحدث البرنامج عن السياحة العلمية (لا أعرف ماذا يقصد) و السياحة المدينية (ايضا لا أعرف ماذا يقصد) و السياحة العلاجية و سياحة المؤتمرات . عموما، السياحة الشاطئية تمثل 80% من حجم السياحة اليوم في مصر، ولا يتجاوز اسهام السياحة العلاجية وسياحة المؤتمرات 1% من حجم السياحة. فكيف تكون هي قاطرة السياحة التي سيعتمد عليها للوصول الى الترتيب الخامس على العالم؟؟باقي الفقرات عن قطاع السياحة تدخل تحت باب الكلام الانشائي الذي لن أتعرض له بالنقد رغم مخالفته للمنطق في كثير من جوانبه.

عاشرا - التعليم:
بحثت عن أرقام محددة في هذا الجزء من البرنامج فوجدت التالي:في ص 31 يقول انه سيرفع نصيب التعليم من الموازنة العامة للدولة الى 25%. بالمناسبة، تصل هذه النسبة في موازنة الولايات المتحدة الى 6%، وتتراوح في الدول الغربية بين 3% و 8% من الموازنة. أما في مصر، فالنسبة تصل اليوم الى 11% من الموازنة العامة تذهب للتعليم. السؤال الآن، هذه الزيادة في نصيب التعليم من الموازنة ستكون على حساب اي من البنود الأخرى؟ الصحة مثلا؟ لا أعتقد، لأنه يتحدث عن زيادة الانفاق على الصحة. هل سيكون على حساب خدمة الدين التي تبلغ اليوم 25% من الموازنة؟ لا أظن، لأنه ذكر سابقا أن سيتخلص من نصف الديون اي أنه سيزيد هذه البند. هل يكون على حساب أجور العاملين بالدولة البالغة أكثر من 115 مليار جنيه سنويا أي 25% من الموازنة؟ أم ربما سيكون على اساس المصروفات المقررة للبنية التحتية و الطرق و الصرف الصحي؟ مستحيل، لأنه يتحدث عن زيادة الانفاق في هذا البند ايضا.

و في فقرة تالية يقول أنه سيقوم "باعادة هيكلة أجور العاملين بقطاع التعليم الى 50% من موازنة القطاع وذلك لتحسين أجور المعلمين و القائمين على العملية التعليمية وتحسين ظروف طلاب المرحلة الابتدائية". هذا أمر عجيب، لأن أجور العاملين بالقطاع تلتهم اليوم 83% من الموازنة المخصصة للتعليم حسب بيانات وزارات المالية و التخطيط و التعليم. هل اعادة الهيكلة كما يفهمها أبوالفتوح تعني تخفيض الأجور؟؟؟و للاستزادة من هذا الموضوع أحيل القارئ الى كتاب الدكتور حسام بدراوي "التعليم، فرصة أخيرة للانقاذ" في صفحة 205 حيث أورد جداول توضح تطور الانفاق على التعليم و على أجور المعلمين في العشر سنوات الماضية، و قال نصا: "مثّلت الأجور ما يربو على 83% من اجمالي الانفاق على التعليم قبل الجامعي في مصر خلال العام المالي 2006/2007 و هذه النسبة مرشحة للزيادة كنتيجة مباشرة لتطبيق الكادر الخاص". انتهى كلام الدكتور حسام بدراوي. عموما، أتساءل اذا كان ابوالفتوح سيضع نصف موازنة التعليم في الأجور والمعاشات و تدريب المعلمين فقط، فأين سينفق النصف الثاني؟ على طباعة الكتب المدرسية مثلا؟ أم بناء المدارس التي لن يجد لها مدرسين عندما يخفض نصيب أجورهم كنسبة من موازنة التعليم من 83% اليوم الى 50% ؟في صفحة 37 يتحدث عن انشاء صندوق تمويلي (اي صندوق خاص، مثل الصناديق الخاصة التي يهاجمها المرشح) من أجل المنح العملية ماجستير و دكتوراه لدعم الحصول على 1000 شهادة عليا سنويا من الخارج. الحقيقة أن الرقم الحالي للمبتعثين المصريين في جامعات الخارج هو 2400 مبتعث سنويا على نفقة الدولة في العام الماضي حسب بيانات وزارة التعليم العالي! لا تعليق !



حادي عشر - الصحة:
في صفحة 33 يقول "زيادة الانفاق على الخدمات الصحية لتصل الى 15% من الموازنة في أربع سنوات" . حسنا، كم هي النسبة اليوم؟ وصل الانفاق على الخدمات الصحية في موازنة العام الماضي ما يتجاوز 22 مليار جنيه أو ما نسبته 5% فقط و هي نسبة ضئيلة بالفعل. ولكن عندما يتحدث البرنامج عن مضاعفة النسبة 3 مرات، فالسؤال هنا هو كيف؟ من اين ستأتي الموارد؟ و من أي بند سيتم الاستقطاع؟ من التعليم؟ مستحيل لأنه قال في الصفحات السابقة أنه سيزيد الانفاق على التعليم. اذا من بند الأجور المعاشات؟ الديون؟ الاستثمار في البنية التحتية؟ باختصار، لا توجد اجابة

ثاني عشر - المجتمع المدني و الزكاة:

في صفحة 20 يقول: اعفاء كل المؤسسات الاجتماعية والخيرية والدينية من الضرائب.والحقيقة أنني لم أسمع أبدا أن النظام السابق قد فرض ضرائب على هذه المؤسسسات حتى يتحدث مشروع ابوالفتوح عن الغائها.في صفحة 20 ايضا يقول يتحدث عن "انشاء صندوق للزكاة والصدقات تابع للأزهر بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وتحت الاشراف المالي لوزارة المالية، (لست أدري كيف يكون تابعا لجهة و متعاونا مع أخرى وتحت اشراف ثالثة، علما أن الأزهر أعلى من كل الوزارات) وسن القوانين المالية والضريبية التي تخصم التبرعات الخيرية من صافي الدخل العام عند حساب الضريبة". مبدئيا، أخشى أن يكون ابوالفتوح لا يعلم أن القانون بالفعل يعفي ما تم صرفه على الزكاة من اي أعباء ضريبية. و لكن الأهم هو ماذا عن أموال الكنيسة و أموال المسيحيين التي يدفعونها كعشور؟ لماذا لم يتطرق لهذا الأمر؟؟ هل نسي أن في الوطن أقباطا؟ أم يتجاهلهم؟ أم ينتوي فرض الجزية لاحقا كما تعلّم في الاخوان؟

في الختام، و بعد قراءة متعمقة، أستطيع أن اقول أن هذا ليس ببرنامج بل مجرد حديث اشتراكي فقير في أرقامه و مسرف في شعاراته و متناقض في جوانبه و يتنافى بشكل صارخ مع الطرح الليبرالي الذي يحاول أبوالفتوح أن يسوق نفسه في اطاره.


هذه بعض الاسئلة بخصوص المرشح الرئاسي الطبيب / عبد المنعم أبو الفتوح وبرنامجه الانتخابي وحتي لا اطيل ولا اضيع مزيدا من وقتي لهذا البرنامج المهلهل الذي لا يليق حتي بمرشح مجلس قروي وليس رئاسي , وهذه التدوينة لمن يملك عقلا اما من يعيشون في مياه البطيخ فليس لهم مني سوي الدعاء بالشفاء العاجل !



جائزة اوسكار 2012 لأحسن فيلم اتعمل علي قفا كتيير من الليبراليين ابو الفتوح مش اخوان ...... *شخص استمر لمدة 22 سنة داخل مكتب ارشاد الجماعة !! *شخص عندما طلب منه ان يقسم بأنة انفصل عن الاخوان رفض و قال ان جماعة الاخوان المسلميين هي شرف لمصر !! *شخص يعتبر ارهابيين افغانستان هم مجاهديين و يعتز بهم (الفيديو الشهير) !! مع كامل الاحترام لمؤيدين ابو الفتوح , لكن رأيي الشخصي ان ابو الفتوح انفصل عن الجماعة فقط من اجل الترشح للرئاسة ... لكن هو كشخص افكارة مثل الاخوان تماماً , فقط مع بعض الاعتدال الظاهري.

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com متصل
صفحة 1 من اصل 1

Google