أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

نقطة.. ومن أول الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6716
نقاط : 13128
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: نقطة.. ومن أول الثورة   الأحد أبريل 22, 2012 12:34 pm

نقطة.. ومن أول الثورة

إذا كنا نتحدث الآن عن إعادة روح الثورة وتوحيد الصف مرة أخرى ضد محاولات إجهاض القليل الذى تحقق ومحاولات إنتاج النظام السابق بكل فساده وتسلطه، إذن، فلابد من اتخاذ اللازم لكى نحقق ثورة كاملة هذه المرة.

فالرجوع عن الخطأ فضيلة والإصرار عليه رذيلة.. هكذا قال الحكماء، وهكذا يردد كل عاقل ولا نحتاج أن نؤكد أنه ليس عيبا على الإطلاق أن يعترف «الإخوان والسلفيون» بأخطائهم، سواء كانت بصفقاتهم مع المجلس العسكرى أو باستغلالهم الأمية التى تصل إلى ٤٠٪ واستخدام الدين فى تحقيق أهدافهم الشخصية، ولكن الخطأ الذى يصل إلى مرتبة الذنب هو إصرارهم على هذا الخطأ، وعنادهم وكبرياؤهم برفضهم الاعتراف به وتقديم الاعتذار الواجب لجموع الشعب. فكيف لباقى القوى أن تتحد معهم وتغفل وتتجاهل ذنبهم دون اعتراف واعتذار، ولن أقول ضمان عدم التكرار، فليس هناك أى ضمان غير فرض حسن النية الذى نستشعره بعد الاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه.

ألم يكن «الإخوان والسلفيون» هم من وافقوا وحرّضوا الشعب، باسم الدين وادعاء الاستقرار، على الموافقة على التعديلات الدستورية التى كان من بينها المادة 28 التى تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات من الطعن عليها؟ والآن بعد أن استخدموا الطرق المشروعة وغير المشروعة للموافقة على التعديلات يتهمون اللجنة بالتزوير وأنها غير حيادية، ألم تتمكنوا وقتها من قراءة المادة، أم تجاهلتم لمصلحتكم، أم - والعياذ بالله - تخيلتم أن هذه المادة بهذا الشكل ستأتى بما تشتهى أنفسكم؟ لهذا كله أصبحت قدرتنا على التعاطف معكم تكاد تكون منعدمة. فقد رأوا المنكر وساندوه ولم يغيروه حتى بأضعف الإيمان، وغيرهم حاول أن يغيره بيده وبلسانه وبقلبه ووقفوا جميعا ضدهم.

لا أعلم على ماذا وماذا وماذا يعتذرون عما بدر منهم فى حق الثورة والشعب المصرى ومسار التحول الديمقراطى.. بداية من الدعاة المحسوبين على التيار السلفى الذين افتروا كذبا على د. محمد البرادعى والنواب الذين صفقوا وهللوا للنائب الذى اتهم البرادعى وشباب الثورة بالعمالة كأنهم كانوا سعداء بقيامه بإلصاق تهمة العمالة بشباب الثورة، أم عن تضليل الشعب واستخدام الجنة والنار وربطهما بـ«نعم» و«لا» لإنهاء نتيجة الاستفتاء وفقا لأهوائهم، ولم يكتفوا بذلك، بل كفروا كل من نادى بـ«لا» للتعديلات الدستورية، أم عندما تخلوا عن الشباب فى أحداث محمد محمود وتركوا الأرض تروى بدمائهم وراحوا يحتفلون بعرس الديمقراطية، أم عن حنثهم فى العهد عندما أعلنوا عن عدم دفعهم لمرشح رئاسة، ثم الزج باثنين مرشحين لهم أساسى واحتياطى والاستحواذ على اللجنة التأسيسية للدستور وإقصاء أغلب فئات المجتمع الآخرى، أم عن إساءتهم لنساء مصر الذين اشتركوا فى مسيرة حرائر مصر بسؤالهم المستفز الأبله: هم إيه اللى وداهم هناك؟ وتبرير السلفيين الأكثر استفزازاً: لقد تبين لنا أنها ليست من السلفيين!!

إذا كان الإخوان والسلفيون أخطأوا فنحن جميعاً (ليسوا هم فقط) ندفع الثمن ونعيش فى الفوضى والعشوائية الناتجة عن خطئهم. وهذا ليس معناه أن القوى الأخرى الثورية والمدنية لم تخطئ.. لا، فقد أخطأت ببعدها عن الشارع والمواطن المصرى وعدم الاعتناء بآلية الوصول له وإرضائه وتوعيته وتركت الشارع للقوى الأخرى. ليس هذا فقط، بل أيضا اختلفت وانشقت ولم تتوحد فى كيان تنظيمى جامع تنافس به القوى الطائفية الأخرى، فأصبح لا يوجد بديل عند الشارع المصرى، والخيار الوحيد هو من يتحدث باسم الدين، ولكن حسنتهم الوحيدة أنهم وحدهم من يحصدون نتيجة خطئهم وليس كل الشعب المصرى فهم كانوا يحاربون من أجل تصليح عوار المرحلة الانتقالية ولكن بمعزل عن المتغير الرئيسى هذه المرحلة وهو الشعب، فحصدوا نتيجة ذلك وأصبحوا أقلية.

وتلخيصاً لما سبق فلتعترف وتعتذر القوى والتيارات التى تعمل باسم الدين، ولتتوحد وتتجمع القوى الثورية والمدنية وتضع آلية حقيقية وفاعلة للوصول إلى المواطن المصرى فى الشارع المصرى. وهنا نبدأ جميعا معا ونتفق على رفض ما يلوح به «العسكر» رفضاً باتاً موحداً ومنظماً وممنهجاً وهو تأجيل الانتخابات الرئاسية تحت أى مسمى أو منطق.. ومن هنا، نقطة ومن أول الثورة.


اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com متصل
صفحة 1 من اصل 1

Google