أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

الكلمة الذي ضيعت بيوتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مشرفة المنتدى
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 2840
نقاط : 5510
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: الكلمة الذي ضيعت بيوتنا   الإثنين سبتمبر 19, 2011 6:37 pm

اكتب لكن وكل أملي بأن أجد آذانا صاغيه..وقلوبا واعية..


موضوعي ياحبيبات..



لابد وان نقف عنده ونتمعن به..


حديثي عن كلمة انتشرت في أوساط مجتمعنا


.بين الشباب والأطفال والنساء والرجال.


.واخشى ان تصل للرضع..









كلمة كم تؤذيني عندما أسمعها من اخوتي

او أي طفل آخر وتكون أكثر إيلاما

عندما تكون من بالغ راشد عاقل..


غالياتي : هي كلمة بدلت المفاهيم لدينا .




.كلمة قضت على مبادئنا ..وهاهي تزحف


لثوابتنا..كلمة لم نوقف انتشارها بل سعينا بكل


ماأوتينا ان ننشرها ..دون أن نعي خطرها والله ..





أعلم انكم تتساءلون ياترى ماهي ..
؟

اتعلمون ماهي .؟




هي كلمة (
كلٍ يسويه _كلٍ يشتريه _كلٍ يصلحه_كلٍ يقوله_)



عندما نسمعها نضعف ضعفا مريرا


أمام تمسكنا لمبادئنا.

.لقوانينا لثوابتنا لقناعاتنا..
فنسمع من الأطفال مثلا..



(ماما اريد مصروف5 جنيه (
كل اصدقائي معهم 5 و10 جنيه)

(
ماما
اريد آي بود_آي باد _آي فون_بلاك بيري_سوني 4 وصلوا أي
رقم_جوال_لاب توب وكل جهاز جديد فلان وفلان واولاد خالتي واولاد عمتي واولاد عمي
معهم ..كلٍ أشتراه )

(ماما اريد ان احل واجبي الصباح فلان وفلان يحلونه الصبح
)








وهلم جرا من الطلبات والمشتريات

وكسر للمباديء بحجة الكل يفعله .
.
تضعف الأم وتلبي رغبة ابنها وابنتها
بمجرد ان تسمع هذه الكلمة.
.برمجه عجيبه ..تجدينها ترفض
وترفض وتقاوم بمجرد ان تسمع


من فلذة كبدها (
كلٍ )تضعف بقوة وتتنازل وتوافق..



,,,,

أتعجب من مفعول وسحر هذه الكلمة العجيبه..

الزوج الزوجه .تريد وتطلب ووووو

بحجة كل النساء كذلك فلانه لديها

وفلانة اشترت وفلانه سافرت..


تجدينها لاتستمتع بقدر ان اشترت


لأجل الكل فعل واشترى..






..
ياغاليات إن لم نوقف تيار
هذه الكلمة اخشى على أنفسنا
من ضياع محتم..

وصلنا للغيبه فنحن نغتاب

ونتكلم في اعراض الناس لأجل ان الكل يفعل ..(هل اصبحت حلالا بمجرد الكل فعل )




وصلنا للنمص وووو من أمور الزينه المحرمه لأجل الكل يفعلها ..هززنا عرش الثوابت لأن الكل يفعلها..



القناعات وماتعارفنا عليه من أمور الحياة

اليوميه..من مروء وحياء ووو تنازلنا
لأن الكل يفعلها ..



فقوانين النفاس مثلا تغيرت لأن

الكل يفعلها .



قوانين السفر تبدلت واصبح السفر

بدون محرم لأن الكل يسافر بدون


محرم(
وقفت علينا مثلا)(نضيق على أنفسنا)


قوانين الطعام والشراب والخروج تبدلت (
لأن الكل يفعلها )
انا اتحدث عن نفسي واكتب لها قبلكم..





اكره
التقليد فما بالك إن كان تقليدا لزعزعة ثوابتي ومبادئي ..

اجده عدم ثقة بالنفس


اجده عدم رضا


اجده عدم قناعة


اجده بعض الأحيان فراغا



اجده بعض الأحيان انتقاما ممن

نطلب منه فالإبن ينتقم والزوجه
تنتقم والزوج ووو فيطلبون لأن
الكل يطلبه..




غالياتي
:هذه الكلمة ضيعت كثير من

هويتنا ..فأصبحان لانقلد الغرب

نقلد بعضنا لبعض ظنا منا انه طبيعي..



متى نوقف تيار هذه الكلمة .

.ونقول انا سأفعل كذا لأنه صح.
.ولن أفعل مثل فلان لأنه خطأ..



سأعطيك ياابنتي ماتريدين ليس

لأن فلانة وفلانه معها لأنني اريد ان اكافئك..

سأشتري لك يافلان بمحض ارادتي




ولأني تستحق وليس لأجل فلان وفلان اشتراة..


عندما يقول ابناءنا فلان وفلان معه



وكل معه من المفروض ان نوقف هذه الكلمة ونقول لن أعطيك لأجل فلان ..وفلان معه..







يعني انك لست بحاجته ولست تريد الاستمتاع بما تشتريه بل تريد شراءه لأجل فلان وفلان..



لدرجه ان الناس تشجع فريقا لأن

الكل يشجعه ..
لاهوية لدينا..بل تيار يجرفنا
لاندري إلى اين سيحط بنا..




هذا دليل ضعف ودليل عدم ثقه بالنفس..


ودليل اننا سنكون في انتظار كل مايفعله


الآخر لنقوم به..وكأنه جهاز تحكم (ريموت

كنترول)



لباسنا تغير بحسب مايمليه فلان

ومايلبسه فلان
حديثنا وكلماتنا التي نقول كل
يوم تقليدا لمن نجالس..




اليست لدينا شخصية قويه ثابته

لاتتبدل ولاتتغير بحسب مايمليه
علينا المجتمع ..





لنثبت على مبادءنا مهما تغير

المجتمع ولنكون أداة بناء ونوقف

كل تقليد سيء يضر بنا وبأبناءنا وبيوتنا..




لم نعد نشعر بطعم بشيء

ولانستمتع بشيء لأننا لم نعد نشتري
لأجل انفسنا بل لأجل فلان وفلان ..



مايؤلمني ان هذه الكلمة تضعف

الأمهات والأباء ظنا منه انه لايريد
لأن يكون ابنه أقل من اقرانه فعندما
يسمعها يشعر بضعف ورحمة لأبنه



بل من المفروض أن اعاقبه

وارفض طلبه الذي طلبه لأجل فلان وفلان..



غالياتي
..لنبدأ من أنفسنا .
.ونفكر قبل اقتناء أي شيء لما اشتريته
لأن فلانه وفلان معه إذا اتوقف
عن شراءه فعلا انا بحاجته اشتريه..

تعزيزا لمبادئنا وثباتا عليها ..لكي لاتنتشر

عدوى هذه الكلمة لثوابت ديننا وهذا
أهم مافي موضوعي هنا..







اصبحنا نتهاون في صلاة ابناءنا لأن اغلب ابناء المجتمع لايصلون يعني هي مشكلة ليست بالهينة والله ..





ياغاليات
:لتكون لدينا حساسيه من هذه الكلمة ولنوقفها وكأنها كلمة مخلة بالأداب(برمجه )


لنتمعن بها ونعي انها ليس


إلا ضعف وعدم وثقه وعدم رضا وقناعه ..

لنعي انها طريق إلى الهاويه ..



انتهينا من تقليد الغرب وبتنا

نقلد بعضنا دون أدنى تركيز منا..
.......



أطلت عليكن الحديث ..ولكنه آلمني فعلا ..


بارك الله فيكن ونفعنا وإياكن بما نقرأ ونسمع
.

اضف الى جوجل+



توقيع: جردينيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى بطاش العامـ :: بطاش . .للنقاشـ الجاد-

Google