أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

صلاة العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

المدير العام
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 6715
نقاط : 13127
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: صلاة العيد   الجمعة سبتمبر 10, 2010 8:06 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

------

صلاة العيد


من فضل الله - تبارك وتعالى -على هذه الأمة أن يُتْبِعَ كل عبادة بعبادة أخرى, فقد شرع الله - تباركوتعالى - صيام شهر رمضان المبارك, هذا الشهر الذي يتلهف كل مسلم لقدومهداعياً ربه - تبارك وتعالى - أن يبلِّغه إياه, فإذا حلَّ به صام أيامه,وقام ليله راكعاً ساجداً باكياً, تالياً لكتاب ربه - جل جلاله -, وإذا ماأزف رحيله تراه يقدم صدقة الفطر، ثم يأتي العيد بأفراحه ومباهجه وعباداته؛ليفرح المسلم، ويشكر ربّه - تبارك وتعالى - على نعمة الصيام والقيام كماثبت ذلك في الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - يقول: قال رسولالله - صلى الله عليه وسلم -: (( قال الله: كل عملابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة، وإذا كان يومصوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤصائم, والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك,للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه )) 1 .
والفرح غاية مهمة ينشدهاالإنسان ليحقق سعادته، فيجهد لتوفير أسبابها، وتهيئة أجوائها، بل قد يصنعالإنسان في سبيل ذلك ما يضر بنفسه، أو قد يفرح بما لا يحقق لها سعادة ولاسروراً، فأما الفرح الذي يهيئه الله - تعالى - للمسلمين ويشرعه لهم فهوالفرح الكامل، والسرور التام، فإن أتمَّ الفرح وأحسن السرور أن يفرح العبدبما شرع له ربه - تبارك وتعالى - من عبادات، وأمره به من طاعات، ورتب علىذلك من ثواب وحسنات قال الله - تبارك وتعالى -: { قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } 2 .
وفي العيد ترى الناس يجتمعونصبيحة أول يوم من شوال ليؤدون صلاة العيد, إذ هي واجبة في أصح قوليالعلماء وذلك لأن الجمعة تسقط بها إذا اجتمعتا في يوم واحد، وهي ركعتان،ووقتها من طلوع الشمس إلى الزوال، ولكن الأحسن تأخيرها إلى أن ترتفع الشمسقدر رمح, وتسن الجماعة فيها، وتصح لو صلاها الشخص منفردًا ركعتين كركعتيسنة الفجر, ويسن في أول الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام سبع تكبيرات،وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات بعد تكبيرة القيام، ويسن أن يخطب الإمامخطبتين بعد الصلاة لحديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: "إنالنبي - صلى الله عليه وسلم - خرج يوم الفطر فبدأ بالصلاة قبل الخطبة" 3 ,ويسن التبكير بالخروج لصلاة العيد من بعد صلاة الصبح، إلا الخطيب فيتأخرإلى وقت الصلاة، والمشي أفضل من الركوب، ومن كان له عذر فلا بأس بركوبه،ويسن الاغتسال، والتزيّن بلبس الثياب الجميلة، والتطيب - وهذا للرجال -،أما النساء فلا يجوز لهن الخروج متطيبات ومتزينات.
وفي العيد يستشعر المؤمن أنيحاسب نفسه على كل عمل أداه هل قام به كما ينبغي، وهل اجتهد فيه، وتأمل ماقاله ابن رجب - رحمه الله - في هذا المعنى: "كان السلف الصالح يجتهدون فيإتمام العمل، وإكماله، وإتقانه ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من رده،وهؤلاء: { الَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ } 4 , وروي عن علي - رضي الله عنه - قال: كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل، ألم تسمعوا الله - عز وجل - يقول: { إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ } 5 , وعن فضالة بن عبيد قال: لأن أكون أعلم أن الله قد تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إلي من الدنيا وما فيها لأن الله يقول: { إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}، وقال ابن دينار: الخوف على العمل أن لا يتقبل أشد من العمل، وقال عطاءالسلمي: الحذر الاتقاء على العمل أن لا يكون لله، وقال عبد العزيز بن أبيرواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبلمنهم أم لا، قال بعض السلف: كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم شهررمضان ثم يدعون الله ستة أشهر أن يتقبله منهم، وخرج عمر بن عبد العزيز -رحمه الله - في يوم عيد فطر فقال في خطبته: " أيها الناس إنكم صمتم لله ثلاثين يوماً، وقمتم ثلاثين ليلة، وخرجتم اليوم تطلبون من الله أن يتقبل منكم"، وكان بعض السلف يظهر عليه الحزن يوم عيد الفطر، فيقال له: إنه يوم فرحوسرور فيقول: صدقتم ولكني عبد أمرني مولاي أن أعمل له عملاً فلا أدريأيقبله مني أم لا؟ ورأى وهب بن الورد قوماً يضحكون في يوم عيد، فقال: إنكان هؤلاء تقبل منهم صيامهم فما هذا فعل الشاكرين، وإن كان لم يتقبل منهمصيامهم فما هذا فعل الخائفين، وعن الحسن قال: إن الله جعل شهر رمضانمضماراً لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلفآخرون فخابوا، فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون،ويخسر فيه المبطلون.
لعلك غضبان وقلبي غافل سلام على الدارين إن كنت راضياً

وروي عن علي - رضي الله عنه -أنه كان ينادي في آخر ليلة من شهر رمضان: يا ليت شعري من هذا المقبولفنهنيه، ومن هذا المحروم فنعزيه، وعن ابن مسعود أنه كان يقول: من هذاالمقبول منا فنهنيه، ومن هذا المحروم منا فنعزيه، أيها المقبول هنيئا لك،أيها المردود جبر الله مصيبتك
ليت شعري من فيه يقبل منا فيهنا يا خيبة المـــردود
من تولى عنه بغير قبــول أرغم الله أنفه بخزي شديد

ماذا فات من فاته خير رمضان،وأي شيء أدرك من أدركه فيه الحرمان، كم بين من حظه فيه القبول والغفرانومن كان حظه فيه الخيبة والخسران، رب قائم حظه من قيامه السهر، وصائم حظهمن صيامه الجوع والعطش" 6 .
وعلى الإنسان أن يتذكر عنداجتماع المسلمين لأداء صلاة العيد يوم الجمع في عرصات القيامة, يوم لاينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم, فيتخلص من كل داء ملازمله, ومن المعاصي والمنكرات, والحقد والحسد والبغض لإخوانه المسلمين, وأنيعلم أنه سيقف بين يدي ربه - تبارك وتعالى - فيسأله عن ذلك كله فكيف يكونالجواب
غدا توفى النفوس ما كسبت ويحصد الزارعون ما زرعوا
إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم وإن أساؤوا فبئس ما صنعوا

نسأل الله - تبارك وتعالى -التوفيق والسداد, ونسأله أن يعيننا على طاعته ورضاه, وأن يتقبل منا, ويعفوعنا ويجنبنا المعاصي والمنكرات, ونسأله الإخلاص في القول والعمل { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ **وسلام على المرسلين** وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } 7 .


---------------------------------

1 رواه البخاري برقم (1805)؛ ومسلم برقم (1151).

2 سورة يونس (58).
3 رواه البخاري برقم (915).
4 سورة المؤمنون (60).
5 سورة المائدة (27).
6 لطائف المعارف (232) بتصرف يسير جداً.
7 سورة الصافات (180-182).

__________________

اضف الى جوجل+



توقيع: طه حسين



عندك أى سؤال عايز تسأله ليا؟
من هنا فى صفحتى وعلى الرحب والسعه

الصفحة الخاصه بـ : العضو / طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.battash.com
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: بطاش .. فيـ رحابـ الإسلامـ-

Google