أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
موضوعات ننصحك بقرائتها

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

الدين النصيحة!!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

عضو نشيط
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 75
نقاط : 735
تاريخ التسجيل : 01/06/2010
العمر : 19

مُساهمةموضوع: الدين النصيحة!!!!!!!!!   الإثنين يونيو 07, 2010 2:39 pm

نصيحة لحسن نصرالله!!!!!!!!!






أحبائى...
لم أجد غير صورة الشيخ حسن نصر الله وهو طفل صغير لتحمل لنا معنى البراءة التى أرجوها له ولحزب الله من الإتهام له بمحاولة العبث وتهديد الأمن القومى المصرى من خلال الخلية التى أعلن عن القبض عليها فى سيناء.، وبالقطع وبالتأكيد وبكل مرادفات الكلمات من معانى تحتوى على الإيمان بحق المقاومة والإعتزاز بقادتها ورجالها طالما تقاوم الظلم والإحتلال والغصب وتبغى الحرية والعدل والإنتصار للمبادىء والقيم وتحرص على الإستقلال وحق العودة للأرض وأهل البلاد المبعدين وتصون المقدسات والأعراض من دنس الصهاينة والأمريكان وكل غاصب محتل ودون تفرقة بينها بين سنى وشيعى أو مسلم ومسيحى نرفع بإنتصاراتها رؤسنا فى عزة وفخر فى زمن عز فيه الإنتصار وساد الإنكسار إلا أننى وبذات الإيمان حريص على سيادة أراضينا وحفظ أمننا القومى حتى من تدخل وعبث هؤلاء المقاومين دون احترام وتقدير لتراب الوطن قبل رجاله .، ولهذا فإننى كتبت اليوم تعليقا على مقال الأستاذ/عبد العظيم حماد والذى كتبه تحت عنوان نصيحة من الإمام على للشيخ حسن نصر الله وتجدونه على هذا الرابط بالشروق الجديد ..
http://www.shorouknews.com/Column.aspx?id=26912
وإلى التعليق الذى فضلت مراسلة الجريدة به لينشر بالصحيفة الورقية....
بداية وقبل التعليق أجدنى مشدودا لإعلان إدانتى لفعل حزب الله وتصريحات حسن نصر الله وليس هذا بدافع حرصى على الأمن القومى المصرى فقط ولكن أيضا بسبب شرعى آخر غاب عن شيخ المقاومة العربية والإسلامية حتى ولو كان شيعيا لأننا جميعا سنيون وشيعيين مسلمون وهو قول الله تعالى (يا أيها الذين ءامنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها)وقول المصطفى صلى الله عليه وسلم " إياك وما يعتذر منه" وإن كان الشيخ لايرى حرجا فى دعم المقاومة سواءا لوجستيا أو انسانيا ونحن معه فإنه غاب عنه الحرج فى فهم طبائع البشر وحرمة الحدود والأوطان ناهينا عن الحرج الذى تحرج به أثناء العدوان على غزة فلم يطلق صاروخا واحدا واحترم اتفاقاته التى استهان بمثيلتها لدينا وإن كنا ننتقدها !!!!!

غير أننى ومع هذا كله فإننى أعتقد أن الأستاذ عبد العظيم قد جانبه الصواب إذ قدم مثل هذه النصيحة للشيخ وهى قول الإمام على كرم الله وجهه " ليس من طلب الحق فأخطأ ه أو أدركه كمن طلب الباطل فأخطأه أو أدركه"وذلك لأن من طلب الحق فأخطأه كمن اجتهد فأخطأ له أجر ومن أدركه كمن اجتهد وأصاب فله أجران وهذا غير من طلب الباطل فأخطأه أو أدركه لأنه مؤثم ومجرم فى الحالتين وتلك المقارنة والمعادلة لاتنطبق على حالة الشيخ لأننا لو أعملنا فيه منطوق النصيحة وأوجه الحكمة لما كان حتى مطالبا بالإعتذار.،!!
ثم إننى أرى أن النصيحة لو كان مقدرا وحق لى توجيهها لوجهتها إلى مصر وليس حزب الله أو حماس بحسب رؤية الأستاذ /سلامة أحمد سلامة والذى تحدث عن مثلث المعضلة بمقاله فى صدر الصحيفة اليوم وتجدونه هو الآخر على هذا الرابط
http://www.shorouknews.com/column.aspx?id=26896
حيث أن مصر مطالبة بالأصل وبداية قبل محاسبة أحد على الحمق والخطأ فى حقها بحسن أداء ما عليها من واجبات والتزمات دينية وقومية عربية بل وإنسانية مراعاة للجوار والأخوة والوطنية وأمنها القومى تجاه القضية الفلسصطينية عامة وقضية حماس وأهل غزة خاصة ثم بعد ذلك نحاسب ونطالب الآخرين بحسن الطلب وحسن المعاملة حتى لايكون التقصير زريعة ووسيلة للتجرأ والمزايدة علينا .، ناهينا عن ما ذكره الأستاذ عبد العظيم من أمثلة فى نهاية مقاله يضرب بها المثل فى حزم مصر وحدتها مع الجانب الصهيونى والعدو الأول والأوحد ليس فقط لفلسطين بل للعروبة والإسلام وللإنسانية والتى اكتفت فيها مصر بتوجيه اللوم وشدة الخطاب وقبلت الإعتذار وهو قياس عجيب وغريب ولو أعملناه فى حالة حزب الله أو حماس لكان ذلك أوجب وأولى ليس فقط من باب الحرص على الوحدة العربية والإسلامية بل عملا بقول الله تعالى (أشداء على الكفار رحماء بينهم) ولما كان كل هذا الحرج والمرج والهرج الذى يجعلنا نخفض رؤسنا ولا نرفعها ونحن نطالب بحقنا فى احترام سيادتنا على أراضينا وحفظ أمننا القومى .،
كما تساءل الأستاذ /مجدى الجلاد رئيس تحرير المصرى اليوم فى مقاله الذى تجدونه على هذا الرابط..
http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=207048&IssueID=1375
ولا يبقى غير القول متمنيا أن يكون بحق ما يحدث تجاه حزب الله وحماس وأيضا إيران وسوريا وقطر وما يعرف بمحور الممانعة من أجل الحفاظ على أمننا القومى وسيادتنا وليس احتراما لاتفاق كونداليزا وليفنى الأمنى والذى يفرض إحكام الحصار ومنع السلاح عن المقاومة الفلسطينية ولا يكون هذا بسبب تخوفنا وتحرجنا من بنود اتفاقية السلام المعروفة باسم كامب ديفيد والتى تحرم علينا الإعتداء على اسرائيل أو استخدام أراضينا من قبل آخرين للإعتداء عليها لأنها أى اسرائيل ليست فقط تستحق ولكن لأنها فى الأصل لاتحترم عهدا ولا ميثاقا ولا تحترم أو تقدر أمننا وسيادتنا ولها سوابق كثيرة فى الإعتداء تجعلنا جديرون بنقض هذه الإتفاقيات ألف ألف مليون مرة!!!!
وفى النهاية أحيى التعقل فى الحوار وما جاء بالمقال سواءا مقال الأستاذ سلامة أو الأستاذ عبد العظيم أو الأستاذ مجدى وليت نظامنا وحكومتنا واعلامنا يفهم ...
"ليس من طلب الحق فأخطأه أو أدركه كم طلب الباطل فأدركه أو أخطأه"!!!!!

*************

اضف الى جوجل+



توقيع: طير الحب الحزين

أبو شاور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: بطاش .. فيـ رحابـ الإسلامـ-

Google