أهلا وسهلا بكم في منتدى شباب بطاش نتمنى لكم اجمل الاوقات برفقتنا وان ينال موقعنا اعجابكم ... طه حسين










 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
-------
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر| .
موضوعات منتدى شباب بطاش

نصيحة الشيخ بن عثيمين رحمه الله للشيخ محمد حسان حفظه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
كاتب الموضوعرسالة

مُرشح للإشراف
المعلومات العامة - منتدى شباب بطاش
عدد المساهمات : 118
نقاط : 913
تاريخ التسجيل : 22/04/2010

مُساهمةموضوع: نصيحة الشيخ بن عثيمين رحمه الله للشيخ محمد حسان حفظه الله   الأربعاء مايو 26, 2010 2:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلام قديم للشيخ محمد حسان من دروس السيرة تقريبا الدرس 27

للاستماع
http://www.way2jana.com/s/playmaq-44-0.html
تفريغ لنصيحة الشيخ بن عثيمين للشيخ محمد حسان

وأنا أنصح شبابنا
وهي نصيحة من شيخي لي
أنقلها لكم بحرفها
من شيخنا محمد بن صالح العثمين رحمه الله
حينما ذهبت إليه قبل أن أرحل من السعودية إلى مصر في العودة
وقلت يا شيخي إني راحل غدا إن شاء الله فأوصني
فأوصاني وصايا بليغة ومن ضمن هذه الوصايا
قال لي
إن استطعت أن تحيد أعداء الدعوة فلا تتردد
وصية عالم رباني مربي
إن استطعت أن تحيد أعداء الدعوة فلا تتردد
إن استطعت أن تحيد من يعلنون العداء للدعوة افعل
لتجد أمامك فسحة من الوقت لتبلغ الحق لأهل الأرض

ليس من الحكمة أيها الشباب أن ننطح رؤوسنا في الصخور العاتية الصماء
لا من الدين ولا من الفقه ولا من الحكمة
وأنا أشبه الدعوة في هذه المرحلة لمن يفهم الواقع الذي تحياه الأمة الآن والذي يحياه الكفر وأهله الآن
أشبه هذه المرحلة الدعوية بالماء الذي يسري بين الصخور والحجارة
فالماء الساري الجاري لو اعترض الماء الجاري صخرة صلبة لا يتوقف الماء عن السير والجريان ولا يقف أمام الصخرة ثابتا مستقرا إنما يبحث الماء عن مجرى جديد ولو كان ضيقا
إنما يبحث الماء عن مجرى جديد ولو كان ضيقا
واللبيب يعي ما أود أن أؤصل له وما أود أن أقول
فلا ينبغي أن نحطم الحجارة الصلبة برؤوسنا فتتحطم رؤسنا وتبقى الحجرة الصلبة عاتية كما هي
فلنعي هذا الدرس
ولنتحرك لدين الله جل وعلا بحكمة وبصيرة بفهم للواقع قبل أن نستدل لهذا الواقع بالأدلة الشرعية فالحكم عن الشيء فرع عن تصوره إذ لا يستطيع العالم والداعية اللبيب أن يستدل بدليل من القرآن والسنة لواقع يجهله لذا نرى إمامنا وعلماء سلفنا هم أول من أصل هذا الفقه
لا تصدقوا من يقول بأن علماء السلف من أجهل العلماء بالواقع هذه شنشنة خبيثة خطيرة بل هم أفقه الناس بالواقع وهم أعلم الناس بالواقع وهم الذين أصلوا لنا ما ذكره إمامنا بن القيم في أعلام الموقعين
قال بن القيم: لا يجوز للعالم أو المفتي أو الحاكم أن يفتي في مسألة إلا بعلمين ، العلم الأول فهم الواقع
هذا كلام شيوخنا أصلا
وهذا كلام علماءنا أصلا
ومن سوء الأدب أن نقول بأن علماء السلف علماء حيض ونفاس
ومن سوء الأدب أن نقول أن علماء السلف ما زالوا في دورات المياه لم يخرجوا منها
بل هم أفهم الناس بالواقع
لكنم يفهمون الواقع بضوابطه الشرعية
لا يفهمون الواقع فهما المتحمسين الفارغين وفهم المنفلتين من قواعد الشرع وضوابطه
إنما إن تكلموا عن الواقع فهم يظبطون الواقع بضوابط الشرع
فما أيسر التنظير البارد وما أسهل الجعجعة الجوفاء وما أرخص الكلمات الباردة
لكنهم يأصلون للواقع تأصيلا شرعيا
بعيدا عن الحماس الفوار بل وحتى بعيدا عن الإخلاص الذي لم ينظبط بضوابط الشرع
وطالما كررت وأؤكد أن الحماس والإخلاص وحدهما لا يكفيان
بل لا بد أن يكون الإخلاص والحماس منضبطين بضوابط الشرع
حتى لا نضر من حيث نريد النفع وحتى لا نفسد من حيث نريد الإصلاح
قال بن القيم
إن النبي صلى الله عليه وسلم قد شرع لأمته إيجاب إنكار المنكر ليحصل من المعروف ما يحبه الله ورسوله فإن كان إنكار المنكر يستلزم ما هو أنكر فهو أمر بمنكر وسعي في معصية الله ورسوله ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرى بمكة أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها سيرد شاب من أحبابنا المتحمسين ويقول يا شيخ هذه كانت في مرحلة الاستضعاف لكن اسمع ماذا قال بن القيم
ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرى بمكة أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها بل لما فتح الله عليه مكة وصارت مكة دار إسلام وعزم النبي على هدم البيت الحرام ورده على قواعد إبراهيم لم يفعل النبي ذلك مع قدرته على فعل ذلك لأن قريشا كانت حديثة عهد بكفر وقريبة عهد بإسلام
إذا لا بد من مراعاة المفاسد والمصالح
إذا لا بد من الموازنة الدقية بين المفاسد والمصالح لندرء المفسدة لنقدم درء المفاسد على جلب المصالح أو إن اضطررنا أن نرد أعظم المفسدتين إن أضطرنا لذلك
فالواجب يسقط بالعذر عنه كما أصل علماء الأصول
إذا يقول بن القيم لا يجوز للعالم أو المفتي أو الحاكم أن يفتي في مسألة إلا بعلمين الأول فهم الواقع ، والثاني فهم الواجب في الواقع أي فهم الأدلة الشرعية بمراتبها ومناطاتها العامة والخاصة حتى لا نستدل بدليل في غير مناطه


اضف الى جوجل+



توقيع: aysar

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: بطاش .. فيـ رحابـ الإسلامـ-

Google